لمن يريد اقتناء الموسوعة العلمية للرموز الاثريه من تأليف الدكتور غالينوس ان يبادر الى مراسلة الدكتور غالينوس على الخاص


استرجاع كلمة المرور طلب كود تفعيل العضوية تفعيل العضوية قوانين المنتدى
العودة   منتدى كنوز ودفائن الوطن > منتدى الحضارات > منتدى الحضارات > الحضارة الاسلامية

  انشر الموضوع
إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 29-04-2018, 03:27 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اسد الاطلس الموري
اللقب:
عضو فريق التحليل
الرتبة


البيانات
التسجيل: Jan 2017
العضوية: 29658
المشاركات: 979 [+]
بمعدل : 2.01 يوميا
اخر زياره : [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
اسد الاطلس الموري متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : الحضارة الاسلامية
إخواني الاعزاء،
تعتبر مدينة فاس ثاني مدينة اتخذتها دولة الادارسة كعاصمة لها بعد مدينة زرهون ) قرب المدينة الرومانية وليلي( التي تاسست بها الدولة الادريسية على يد إدريس الاول حفيد رسول الله الذي فر من الجزيرة بعد معركة فخ حيث كان الشرفاء يقتلون على يد الامويين.....
وشاء الله ان تجلب هذه المدينة العلماء والصلحاء والتجار من جميع بقاع المعمورة وخصوصا من تونس والاندلس .....وبعد تاسيسها كانت هناك عدوتين بالمدينة: عدوة الاندلس ويسكن بها المسلمون ذي الاصل العربي وعدوة القرويين ويسكن بها عادة الامازيغ والكل يعيش في وئام تام....كما ان اليهود كان لهم مكانا آمنا بالمدينة واسمه الملاح......
وقامت فاطمة الفهرية القادمة من تونس والتي ورثت المال الكثير عن ابيها ببناء جماع القرويين كما بنت اختها جامع الاندلس وكلاهما بفاس. وبفضل من الله سيصبح جامع القرويين اول جامعة في العالم وهذا معترف به دوليا كما هو مكتوب بموقع اليونسكو...وبه درس عدة علماء مسلمين واجانب بما فيهم البابا سيلفستر الثاني (غربيرت دورياك(وابن الشيخ الفيلسوف الرئيس موسى بن ميمون اليهودي القرطبي الذي كان من أعظم الأطباء في عصره والذي غادر الأندلس إلى المشرق وعين طبيبا لصلاح الدين الأيوبي ثم عين مدرسا بالقاهرة...وبهذه الجامعة والجامع يوجد احد سيوف سيدنا على وهو مدفون في الصومعة قرب مكان المؤذن وقربه اول ساعة مائية في العالم...كما ان قوس المنبر اي البناء لهذا الجامع فيه رمل او تراب جيء به من المدينة المنورة على ظهور الجمال حتى فاس..... وهناك عدة اسرار في هذه المدينة العلمية بما فيه نعل لسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وكان يستعمل لعلاج اللقوة او اللطمة وغيره من الامراض.....وكذلك اكبر عدد للزوايا في المغرب بما فيها الطريقة التيجانية التي انتشرت بافريقيا....وكذلك الاولياء الذين ذاع صيتهم في المشرق والمغرب ......ومن هنا يمكن ان نقول ان فاس جمعت بين العلوم العقلية والروحية فاصبحت المدينة العلمية للمغرب......وإليكم المقال عن جامعة القرويين اول جامعة في العالم وهو منقول :









عرض البوم صور اسد الاطلس الموري   رد مع اقتباس
قديم 29-04-2018, 03:33 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اسد الاطلس الموري
اللقب:
عضو فريق التحليل
الرتبة


البيانات
التسجيل: Jan 2017
العضوية: 29658
المشاركات: 979 [+]
بمعدل : 2.01 يوميا
اخر زياره : [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
اسد الاطلس الموري متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسد الاطلس الموري المنتدى : الحضارة الاسلامية
افتراضي

جامعة القرويين



جامعة القرويين بمدينة فاس بالمغرب هي أول جامعة أنشئت في تاريخ العالم[1]، وأقدمها على الإطلاق. بنيت الجامعة كمؤسسة تعليمية لجامع القرويين الذي قامت ببنائه السيدة فاطمة بنت محمد الفهري عام 245 هـ/859م، في مدينة فاس المغربية. و حسب موسوعة جينيس للأرقام القياسية هإن هذه الجامعة هي أقدم واحدة في العالم و التي لازالت تُدرس حتى اليوم.
تخرج فيها العديد علماء الغرب، وقد بقي الجامع والجامعة العلمية الملحقة به مركزا للنشاط الفكري والثقافي والديني قرابة الألف سنة. درس فيها سيلفستر الثاني (غربيرت دورياك)، الذي شغل منصب البابا من عام 999 إلى 1003م، ويقال أنه هو من أدخل بعد رجوعه إلى أوروبا الأعداد العربية. كما أن موسى بن ميمون الطبيب والفيلسوف اليهودي قضى فيها بضع سنوات قام خلالها بمزاولة التدريس في جامعة القرويين.
درّس فيها الفقيه المالكي أبو عمران الفاسي وابن البنا المراكشي وابن العربي وابن رشيد السبتي وابن الحاج الفاسي وابن ميمون الغماري، زارها الشريف الإدريسي ومكث فيها مدة كما زارها ابن زهر مرات عديدة ودون النحوي ابن آجروم كتابه المعروف في النحو فيها. ولقد اشتهر من فاس جماعة من أهل العلم ونسبوا إليها منهم أبو عمرو عمران بن موسى الفاسي فقيه أهل القيروان في وقته. وأبو العباس أحمد بن محمد بن عثمان الشهير بابن البناء وهو أشهر رياضي في عصره، وأبو بكر محمد بن يحيى بن الصائغ الشهير بابن باجة وكان ممن نبغوا في علوم كثيرة منها اللغة العربية والطب وكان قد هاجر من الأندلس وتوفي بفاس. ومن العلماء الذين أقاموا بفاس ودرسوا بجامعتها ابن خلدون المؤرخ ومؤسس علم الاجتماع، ولسان الدين بن الخطيب، وابن عربي الحكيم وابن مرزوق.

جامعة القرويين
فهرست
التأسيس

تكاد الدراسات التاريخية تجمع على أن مسجد القرويين أو"جامع الشرفاء" بنته فاطمة الفهرية (أم البنين) في عهد دولة الأدارسة في رمضان من سنة 245 هجرية(30 يونيو 859)، ويذكر المؤرخ الدكتور عبد الهادي التازي ـ الذي خصص أطروحته لنيل الدكتوراه، لجامعة القرويين من حيث بناؤها العمراني وأدوارها الفكرية والعلمية ـ ويذكر أن "حفر أساس مسجد القرويين والأخذ في أمر بنائه الأول كان بمطالعة العاهل الإدريسي يحيى الأول، وأن أم البنين فاطمة الفهرية هي التي تطوعت ببنائه وظلت صائمة محتبسة إلى أن انتهت أعمال البناء وصلت في المسجد شكرا لله"
إلا أن هذا المؤرخ لم يستلم لهاته الحقيقة التاريخية، التي تواترت في نقلها عدة مصادر تاريخية، بل يحاول التدقيق في علميتها بعد اكتشاف وثيقة تعود إلى عصر الأدارسة (إحدى الدول التي حكمت المغرب)، توحي أن المسجد بناه السلطان داوود: "هذه حقيقة تاريخية لا يسمح الباحث لنفسه بالاستسلام للشك فيها والتردد أمامها، سيما وهي ترجع لوقت مبكر من تاريخ المغرب، أعني وقت بني مرين أوائل القرن الثامن الهجري، بيد أننا نجد أنفسنا اليوم أمام وثيقة معاصرة للأدارسة، إنها لوحة منقوشة عثر عليها ـ عند أعمال الترميم ـ في البلاط الأوسط فوق قوس المحراب القديم، الذي كان للقرويين قبل قيام المرابطين بتوسعة المسجد، اكتشفت مدفونة تحت الجبس وقد كتب عليها ـ في جملة ما كتب ـ بخط كوفي إفريقي عتيق: "بني هذا المسجد في شهر ذي القعدة من سنة ثلاثة وستين ومائتي سنة مما أمر به الإمام أعزه الله داود بن إدريس أبقاه الله... ونصره نصرا عزيزا" ليتساءل المؤرخ: هل القرويين من تأسيس فاطمة؟ أو من عمل داود؟ وبعض التمحيص يخلص إلى التأكيد أننا: " بين احتمالين: فإما أن يكون ابتداء البناء كان في رمضان 245 في أيام يحيى ولكنه استمر إلى سنة 263 أيام داود بن إدريس، وتكون فاطمة استغرقت في صومها كل هذه المدة، ويؤيد هذا الرأي أولا ما استهدفت له البلاد من حالة الجفاف في هذه الأثناء. وثانيا ما تعهدت به فاطمة والتزمت من استخراج كل موارد البناء من نفس البقعة تحريا. وثالثا أن المصادر التاريخية إنما تحدثت عن ابتداء البناء ولم تتحدث عن انتهائه، فكل هذا مما يبرر استغراق كل هذه المدة.
بيد أن المؤرخ لا يركن لهاته الخلاصة ويريح الضمائر، بل يضيف متسائلا:" بقي أن يتساءل عن اختفاء اسم فاطمة من اللوحة مع أن النصوص المذكورة تتضافر على أنها المؤسسة؟
ويجيب:"إننا نعلم أن التقاليد القديمة لا تلح في ذكر أسماء النساء على المباني، سيما مع ما أثر من أن الشعوب قد تقوم بالمشاريع وترجو إلى الملوك تبنيها تقديرا لهم وتكريما لمقامهم".
أول جامعة عالمية

ويؤكد الشيخ محمد المنتصر بالله الكتاني، رحمه الله، في كتابه ":"فاس: عاصمة الأدارسة" أن جامعة القرويين تعد أقدم جامعة في العالم، وقد سبقت الزيتونة بتونس والأزهر بمصر، كما أنها تعد أقدم من جامعات أوروبا بمائتي عام إلا تسع سنين: فقد "تأسست أول جامعة في أوروبا وهي جامعة ساليرن سنة 1050 ميلادية في إيطاليا، ثم أصبحت معروفة بمدرسة نابولي. ثم تأسست جامعة بولونيا للحقوق. ثم جامعة باريس، وقد اعترف بها لويس السابع سنة 1180. ثم تأسست جامعة بادوا سنة1222 م، ثم جامعة أكسفورد عام1249 م، ثم جامعة كمبدرج عام 1284 وجامعة سالامانكا في إسبانيا سنة1243م. [2].
أما جامعة القرويين فهي أسست عام (245هـ=859م) فهي أقدم جامعة ظهرت قبل أوروبا بمائتي عام إلا تسع سنوات. وجامع الأزهر بناه جوهر المغربي سنة 360هـ، ولم يتخذ معناه الجامعي إلا سنة547هـ، فالقرويين أقدم من الأزهر بـ125 عام، وأقدم من الأزهر جامعة بـ302 عام.
وقد ذكر "دلفان" في كتابه "حول فاس وجامعتها والتعليم العالي بها" المطبوع سنة1889 أن: "فاس هي دار العلم وأن القرويين هي أول مدرسة في الدنيا"
وفي كونها أقدم من جامع الأزهر، يذهب الدكتور عبد الهادي التازي إلى تأكيد ما أشار إليه الشيخ الكتاني، راجيا ألا يكون ذلك من قبيل العنصرية أو الميل النفسي إلى القرويين، ويقول: "القرويين تاريخيا أقدم من الأزهر، فقد بنيت قبل الأزهر، ثم أريد أن أقول ولا أخجل أن أقولها أمام زملائي وإخواني الأزهريين، إن القرويين ميزتها أنها منذ أسست وهي تؤدي واجبها العلمي من غير انقطاع، أما الأزهر فقد مرت بظروف كانت فيها معطلة، والأزهر مرت بظروف كانت فيها العربية ميتة، الأزهر مرت بظروف كان الناس لا يهتفون إليها، بينما القرويين، حتى في الظروف التي تمر فيها كانت لا تنقطع عن الدراسة، وأنا لا أنقص من دور الأزهر"(مجلة الفرقان المغربية، عدد54 سنة2006).
الأدوار الاقتصادية للقرويين



"المغرب هبة القرويين"، هذه هي العبارة أحكم نسجها الدكتور أحمد الريسوني، وهو يتحدث ضمن عن موضوع "العمل الأهلي من الجامع إلى الجامعة: نموذج القرويين"، يقول الريسوني: "حق لنا ولها(أي جامعة القرويين) أن نقول في حقها "المغرب هبة القرويين" وهو أصح وأحق من قولهم قديما: "مصر هبة النيل".
وبعدما تحدث عن عمل فاطمة أم البنين، التي أنفقت من مالها الحلال الذي ورثته عن أبيها الفقيه "أبي عبد الله بن عبد الله الفهري:"لم يكن عملا استثنائيا ولا غريبا، فإن الناس عامة وخاصتهم، قد تعاقبوا على إهداء أموالهم وتحبيس ممتلكاتهم لفائدة القرويين كلما احتاج ودون أن يحتاج. وهكذا صمدت هذه المعلمة ونمت وتطورت وتوسعت حتى أصبحت كشجرة في فاس وثمارها تصل إلى كل الناس". متسائلا: "كيف تحقق ذلك كله وعلى مدى قرون طويلة؟ من مول وأغدق على القرويين حتى أصبحت أغنى شخص "معنوي" في المغرب؟ من نظم وسير ورعى وحفظ؟ إنه المجتمع بعامته وأغنيائه وعلمائه وأحيانا بمساعدة أمرائه.
وينقل الريسوني كلاما نفيسا للمؤرخ الموسوعي عبد الهادي التازي من كتابه "جامع القرويين: المسجد والجامعة بمدينة فاس" عن حيازة جامع القرويين لأوقاف جعلتها مستقلة ماليا عن خزينة الدولة: "ولما كان الناس يتخوفون أن تلتجئ القرويين في يوم من الأيام إلى مصاريف رجال الدولة، وهم ليسوا جميعا ودائما في مستوى واحد من حيث الحيطة والحذر، فقد عرف المحسنون والموسرون تلك الحقيقة وعمدوا إلى هذا المسجد يغدقون عليه من "خير وأنظف وأسلم" ما يملكون حتى سحموا مبدأه ويحفظوا شرفه..وغدت ميزانيتها تنافس ميزانية الدولة، بل إن الدولة استقرضت من خزينتها في كثير من الأحيان.. عند الأزمات الداخلية وعند ظروف الحرب، التي فرضت على البلاد، وعند بناء المرافق والجسور الحيوية في البلاد.بل وتوافرت أوقاف القرويين، فأفاضت منها على سائر مساجد فاس وسرت أوقافها الزائدة حتى المسجد الأقصى بالقدس، وحتى الحرمين الشريفين مكة المكرمة والمدينة المنورة وإلى كل الجماعة الإسلامية في كل جهات المعمور..وفضلت أحباس القرويين فشملت مشاريع الإحسان والبر بكل ما تشمله من نواحي إنسانية واتسعت مواد السجلات حتى شملت الوقف على"قبر مجهول".
ويشير المؤرخ عبد الهادي التازي إلى أن "قاضي فاس عندما شب الحريق في وثائق حجج الوقف سنة723 هـ، أمر بضم أملاك فاس كلها إلى القرويين ولم يستثن من ذلك إلا من أدلى برسم أو شهادة معادلة تثبت الملكية من قبل قباضة الحبس". وهو ما قام به أيضا السلطان أبي سعيد المريني والمولى الرشيد في أواخر دولة السعديين والمولى سليمان العلوي..
وهذا ليس غريبا عن فاس وجامعتها أو استثناء، إذ ذكر الشيخ محمد المنتصر بالله الكتاني مجموعة من الأوقاف يكفي ذكر أسمائها ليعلم كل مسلم أن الاهتمام بالوقف، كان أصلا مغربيا فهناك: وقف للتزويج، ووقف للدواب المرضى، ووقف الحمامات، والمرستانات (للمجانين)، ووقف الموسيقى(الأندلسية)، وأوقاف العرائس (لتجهيز العرائس الفقيرات)، ووقف الأواني (للخدم الذين كسروا آنية من الفخار ليأخذوا بدلها سالمة)، ووقف الديون (القرض الحسن)، ووقف الطيور (طيور اللقلاق أو ("بلارج" بالمغربية). (ينظر كتابه:"فاس عاصمة الأدارسة"من الصفحة47 إلى 51).
الأدوار العلمية

يمتد الإشعاع العلمي للقرويين منذ العصر الإدريسي إلى وقت الناس هذا، حيث لم يقتصر التدريس على العلوم الشرعية، بل اتسع ليشمل باقي علوم الحياة والعلوم العقلية والطبية.
واشتهرت فاس وجامعها بالعمق العلمي، حتى شاعت بين علماء فاس مقولة أن: "العلم ولد بالمدينة، وربي بمكة، وطحن بمصر، وغربل بفاس".
وانتشرت في أرجاء القرويين كراسي العلم وخصصت لها أوقاف، واعتبر كرسي العلم في جامعة القرويين ولاية حكومية عليا كالوزارة والقضاء والفتوى، يقول صاحب كتاب "فاس عاصمة الأدارسة": "ذكر مترجمو محمد بن إدريس العراقي ـ إمام النحاة في عصره ـ عنه أنه ولي تدريس كرسي سيبويه بالقرويين..وقالوا عن عبد الواحد الونشريسي أنه جمع بين خطط الولايات الثلاثة: الفتيا بفاس والقضاء بها والتدريس بالقرويين.. وعن فاس أخذت الدنيا بعد ذلك نظام كراسي العلم والأستاذ الجامعي الكبير".
وقد سميت القرويين بالجامعة، لأنها مكان تلقى فيها دروس للجميع من طلاب وحرفيين، ومحاضرات يحضرها الرجال والنساء والأطفال، والولاة والقضاة والموسيقيين. وتخرج منها فقهاء المذاهب الفقهية السنية، مع التركيز على المذهب المالكي، لأنه المذهب الاجتماعي السائد في البلاد، وقد تبلور فيما كتبه أعلامه الذين احتفظوا بالأعراف والعوائد المكونة لشخصية المجتمع في كتب النوازل والأحكام الفقهية. كما كانت هيئة التدريس تعين بظهائر سلطانية وتحصل على مرتباتها الرسمية من إدارة الحبوس، وكثيرا ما تدخل السلطان لتحديد البرامج الدراسية واستبعاد المواد التي لا تلائم التوجه الديني السلطاني. ولم ينحصر الإشعاع العلمي لفاس عامة وللقرويين خاصة على الذكور، بل نبغت عالمات وأديبات وسياسيات وفقيهات وقارئات ومحدثات.
الأدوار السياسية

لم يقتصر دور جامعة القرويين في تيسير العلوم بأنواعها، وإنما كانت مهد الثورة على الظلم ومنطلق الجهاد ضد المستعمر. وهو الواقع الذي دفع الجنرال الاستعماري الفرنسي ليوطي إلى نعتها بالبيت المظلم، وكان يتساءل حسب المصادر التاريخية: "متى سيغلق هذا البيت المظلم؟"، لأن جامع القرويين أفشل مخططاته في التفريق بين العلماء والسلاطين، وبين علوم الدين والدنيا بالمغرب، كما أن الاحتجاجات وتعبئة الفدائيين للجهاد تنطلق شراراته من منبر القرويين.
ولم يكن العلماء المتخرجون من جامعة القرويين منعزلين عن تسيير الشأن العام في مختلف مجالاته، ولكنهم كانوا يبتون في القضايا المحلية والمعاهدات الدولية ويبايعون السلطان، ولا تتم البيعة إلا إذا كانت ممهورة(موقعة) بتوقيعات العلماء، فيكتسب السلطان المبايع هيبة اجتماعية إضافية.
يقول الدكتور سعيد بن سعيد العلوي في مقال عن "مستقبل القرويين"( نشر بجريدة العلم خلال شهر دجنبر2004):"ظلت بيعة العلماء القرويين خلال القرون العديدة حدثا حاسما في إقرار الملوك على عروشهم، بالنظر أن القرويين كانت المجمع الذي يضم الطبقة العالية من علماء الدين القادرين على التأثير المعنوي الحاسم على الفئات العريضة من أصحاب المهن والحرف المختلفة وكذا من سواد الشعب، مثلما كانت المركز الروحي للمغرب برمته..ولا يخفى أن "بيعة علماء فاس" كانت تتخذ صفة الإلزام المعنوي لكافة علماء المغرب، وكذا لباقي النخب الأخرى في فاس وفي غيرها(الأشراف، التجار، الحرفيون، الوجهاء من مختلف الأصناف..). بالإضافة إلى وظيفة الاستشارة في اتخاذ القرارات الحاسمة في المحطات المهمة لولاة الأمور.
ويذكر المؤرخ عبد الهادي التازي أن الانتساب إلى"القرويين" كان حجة كافية لاعتقاله من لدن المستعمر الفرنسي في فترة الحماية، أو يطردون طلبة المدارس الفرنسية ممن لهم صلة برجال القرويين(حوار أجرته معه جريدة التجديد المغربية بتاريخ 11/02/2002).
وقد لعبت "القرويين" دورا حاسما بعد إصدار الظهير الفرنسي سنة 1930، الذي يفصل بين العرب والبربر بالمغرب، إذ دعا رجال القرويين إلى الخروج من المساجد وهم يقرأون اللطيف: "اللهم الطف بنا في ما جرت به المقادير ولا تفرق بيننا وبين إخواننا البرابر".
فكانت الانطلاقة الحقيقية من القرويين، التي "قامت بتحرير عرائض كثيرة، كان على رأس الثائرين رجال ومشيخة القرويين... وتوتر الجو حين زار الملك محمد الخامس المدينة في أواسط الثلاثينات، وخشي الفرنسيون من أن يكون نزوله إلى المدينة وأداء صلاة الجمعة في مسجد القرويين مما يهيج الشعب ضدهم، فاقترحوا عليه الصلاة في أحد مساجد المدينة الجديدة".
إضعاف الدور

قبل أن يخرج الاستعمار الفرنسي من المغرب(1956)، أنشأت الحماية الفرنسية مدارس للتعليم العصري لمنافسة القرويين وإضعاف دورها في بناء شخصية مغربية محافظة على أصالتها وعروبتها. وقد عرفت هذه الجامعة تحولات عميقة بعد الاستقلال، فمباشرة بعد الاستقلال، تم إدخال بعض الإصلاحات على نظام هذه الجامعة بهدف تأهيلها لتؤدي دورها العلمي.
وفي سنة 1963م، صدر ظهير تم بموجبه تعزيزها بثلاث كليات تابعة لها وهي: كلية أصول الدين بتطوان، وكلية اللغة العربية بمراكش، وكلية الشريعة بفاس.
وفي سنة 2004 تم إلحاق نظام التعليم العتيق بالتعليم الرسمي العام، وهي كلها مساع محمودة تروم النهوض برسالتها الحضارية.
لكن باحثين ومهتمين بما آل إليه حالها اليوم، يقدرون أن عملية الإصلاح تحتاج إلى حوار شامل يقتضي نوعا من الجرأة على التخطيط لارتياد آفاق جديدة، يقول الدكتور سعيد بن سعيد العلوي:"إن الجامعة العريقة، التي يفتخر أهل الإسلام، بأن أحد بابوات الكنيسة"سلفستير" كان من طلبتها في أحد العهود، توجد اليوم في مفترق طرق يجعلها أمام الاختيار بين أمرين: إما القول بأنها قد استكملت جملة الوظائف التاريخية، التي كانت لها، ومن ثم إعلان الإفلاس(كما يقال اليوم عن الشركات) وإما التطلع إلى مهام جديدة أو بالأحرى رسم آفاق جديدة في التكوين والبحث وإعداد العلماء..آفاق جديدة تستوجب مراجعة شاملة لا في البرامج والدروس والمناهج بل وفي لغة التدريس ذاتها، إضافات اللغات الأجنبية إلى العربية.
المصادر

1. ^وذلك بناءاً على تصنيفات كتاب غينيس للأرقام القياسية انظر الصفحة الإلكترونية على اعتبار أنها أول مؤسسة تعليمية تعطي الدرجات في العالم
2. ^"القرويين.. أول جامعة في العالم". اسلام أونلاين.
انظر أيضا

وصلات خارجية









عرض البوم صور اسد الاطلس الموري   رد مع اقتباس
قديم 29-04-2018, 03:33 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اسد الاطلس الموري
اللقب:
عضو فريق التحليل
الرتبة


البيانات
التسجيل: Jan 2017
العضوية: 29658
المشاركات: 979 [+]
بمعدل : 2.01 يوميا
اخر زياره : [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
اسد الاطلس الموري متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسد الاطلس الموري المنتدى : الحضارة الاسلامية
افتراضي

جامعة القرويين



جامعة القرويين بمدينة فاس بالمغرب هي أول جامعة أنشئت في تاريخ العالم[1]، وأقدمها على الإطلاق. بنيت الجامعة كمؤسسة تعليمية لجامع القرويين الذي قامت ببنائه السيدة فاطمة بنت محمد الفهري عام 245 هـ/859م، في مدينة فاس المغربية. و حسب موسوعة جينيس للأرقام القياسية هإن هذه الجامعة هي أقدم واحدة في العالم و التي لازالت تُدرس حتى اليوم.
تخرج فيها العديد علماء الغرب، وقد بقي الجامع والجامعة العلمية الملحقة به مركزا للنشاط الفكري والثقافي والديني قرابة الألف سنة. درس فيها سيلفستر الثاني (غربيرت دورياك)، الذي شغل منصب البابا من عام 999 إلى 1003م، ويقال أنه هو من أدخل بعد رجوعه إلى أوروبا الأعداد العربية. كما أن موسى بن ميمون الطبيب والفيلسوف اليهودي قضى فيها بضع سنوات قام خلالها بمزاولة التدريس في جامعة القرويين.
درّس فيها الفقيه المالكي أبو عمران الفاسي وابن البنا المراكشي وابن العربي وابن رشيد السبتي وابن الحاج الفاسي وابن ميمون الغماري، زارها الشريف الإدريسي ومكث فيها مدة كما زارها ابن زهر مرات عديدة ودون النحوي ابن آجروم كتابه المعروف في النحو فيها. ولقد اشتهر من فاس جماعة من أهل العلم ونسبوا إليها منهم أبو عمرو عمران بن موسى الفاسي فقيه أهل القيروان في وقته. وأبو العباس أحمد بن محمد بن عثمان الشهير بابن البناء وهو أشهر رياضي في عصره، وأبو بكر محمد بن يحيى بن الصائغ الشهير بابن باجة وكان ممن نبغوا في علوم كثيرة منها اللغة العربية والطب وكان قد هاجر من الأندلس وتوفي بفاس. ومن العلماء الذين أقاموا بفاس ودرسوا بجامعتها ابن خلدون المؤرخ ومؤسس علم الاجتماع، ولسان الدين بن الخطيب، وابن عربي الحكيم وابن مرزوق.
جامعة القرويين
فهرست

التأسيس

تكاد الدراسات التاريخية تجمع على أن مسجد القرويين أو"جامع الشرفاء" بنته فاطمة الفهرية (أم البنين) في عهد دولة الأدارسة في رمضان من سنة 245 هجرية(30 يونيو 859)، ويذكر المؤرخ الدكتور عبد الهادي التازي ـ الذي خصص أطروحته لنيل الدكتوراه، لجامعة القرويين من حيث بناؤها العمراني وأدوارها الفكرية والعلمية ـ ويذكر أن "حفر أساس مسجد القرويين والأخذ في أمر بنائه الأول كان بمطالعة العاهل الإدريسي يحيى الأول، وأن أم البنين فاطمة الفهرية هي التي تطوعت ببنائه وظلت صائمة محتبسة إلى أن انتهت أعمال البناء وصلت في المسجد شكرا لله"
إلا أن هذا المؤرخ لم يستلم لهاته الحقيقة التاريخية، التي تواترت في نقلها عدة مصادر تاريخية، بل يحاول التدقيق في علميتها بعد اكتشاف وثيقة تعود إلى عصر الأدارسة (إحدى الدول التي حكمت المغرب)، توحي أن المسجد بناه السلطان داوود: "هذه حقيقة تاريخية لا يسمح الباحث لنفسه بالاستسلام للشك فيها والتردد أمامها، سيما وهي ترجع لوقت مبكر من تاريخ المغرب، أعني وقت بني مرين أوائل القرن الثامن الهجري، بيد أننا نجد أنفسنا اليوم أمام وثيقة معاصرة للأدارسة، إنها لوحة منقوشة عثر عليها ـ عند أعمال الترميم ـ في البلاط الأوسط فوق قوس المحراب القديم، الذي كان للقرويين قبل قيام المرابطين بتوسعة المسجد، اكتشفت مدفونة تحت الجبس وقد كتب عليها ـ في جملة ما كتب ـ بخط كوفي إفريقي عتيق: "بني هذا المسجد في شهر ذي القعدة من سنة ثلاثة وستين ومائتي سنة مما أمر به الإمام أعزه الله داود بن إدريس أبقاه الله... ونصره نصرا عزيزا" ليتساءل المؤرخ: هل القرويين من تأسيس فاطمة؟ أو من عمل داود؟ وبعض التمحيص يخلص إلى التأكيد أننا: " بين احتمالين: فإما أن يكون ابتداء البناء كان في رمضان 245 في أيام يحيى ولكنه استمر إلى سنة 263 أيام داود بن إدريس، وتكون فاطمة استغرقت في صومها كل هذه المدة، ويؤيد هذا الرأي أولا ما استهدفت له البلاد من حالة الجفاف في هذه الأثناء. وثانيا ما تعهدت به فاطمة والتزمت من استخراج كل موارد البناء من نفس البقعة تحريا. وثالثا أن المصادر التاريخية إنما تحدثت عن ابتداء البناء ولم تتحدث عن انتهائه، فكل هذا مما يبرر استغراق كل هذه المدة.
بيد أن المؤرخ لا يركن لهاته الخلاصة ويريح الضمائر، بل يضيف متسائلا:" بقي أن يتساءل عن اختفاء اسم فاطمة من اللوحة مع أن النصوص المذكورة تتضافر على أنها المؤسسة؟
ويجيب:"إننا نعلم أن التقاليد القديمة لا تلح في ذكر أسماء النساء على المباني، سيما مع ما أثر من أن الشعوب قد تقوم بالمشاريع وترجو إلى الملوك تبنيها تقديرا لهم وتكريما لمقامهم".
أول جامعة عالمية

ويؤكد الشيخ محمد المنتصر بالله الكتاني، رحمه الله، في كتابه ":"فاس: عاصمة الأدارسة" أن جامعة القرويين تعد أقدم جامعة في العالم، وقد سبقت الزيتونة بتونس والأزهر بمصر، كما أنها تعد أقدم من جامعات أوروبا بمائتي عام إلا تسع سنين: فقد "تأسست أول جامعة في أوروبا وهي جامعة ساليرن سنة 1050 ميلادية في إيطاليا، ثم أصبحت معروفة بمدرسة نابولي. ثم تأسست جامعة بولونيا للحقوق. ثم جامعة باريس، وقد اعترف بها لويس السابع سنة 1180. ثم تأسست جامعة بادوا سنة1222 م، ثم جامعة أكسفورد عام1249 م، ثم جامعة كمبدرج عام 1284 وجامعة سالامانكا في إسبانيا سنة1243م. [2].
أما جامعة القرويين فهي أسست عام (245هـ=859م) فهي أقدم جامعة ظهرت قبل أوروبا بمائتي عام إلا تسع سنوات. وجامع الأزهر بناه جوهر المغربي سنة 360هـ، ولم يتخذ معناه الجامعي إلا سنة547هـ، فالقرويين أقدم من الأزهر بـ125 عام، وأقدم من الأزهر جامعة بـ302 عام.
وقد ذكر "دلفان" في كتابه "حول فاس وجامعتها والتعليم العالي بها" المطبوع سنة1889 أن: "فاس هي دار العلم وأن القرويين هي أول مدرسة في الدنيا"
وفي كونها أقدم من جامع الأزهر، يذهب الدكتور عبد الهادي التازي إلى تأكيد ما أشار إليه الشيخ الكتاني، راجيا ألا يكون ذلك من قبيل العنصرية أو الميل النفسي إلى القرويين، ويقول: "القرويين تاريخيا أقدم من الأزهر، فقد بنيت قبل الأزهر، ثم أريد أن أقول ولا أخجل أن أقولها أمام زملائي وإخواني الأزهريين، إن القرويين ميزتها أنها منذ أسست وهي تؤدي واجبها العلمي من غير انقطاع، أما الأزهر فقد مرت بظروف كانت فيها معطلة، والأزهر مرت بظروف كانت فيها العربية ميتة، الأزهر مرت بظروف كان الناس لا يهتفون إليها، بينما القرويين، حتى في الظروف التي تمر فيها كانت لا تنقطع عن الدراسة، وأنا لا أنقص من دور الأزهر"(مجلة الفرقان المغربية، عدد54 سنة2006).
الأدوار الاقتصادية للقرويين



"المغرب هبة القرويين"، هذه هي العبارة أحكم نسجها الدكتور أحمد الريسوني، وهو يتحدث ضمن عن موضوع "العمل الأهلي من الجامع إلى الجامعة: نموذج القرويين"، يقول الريسوني: "حق لنا ولها(أي جامعة القرويين) أن نقول في حقها "المغرب هبة القرويين" وهو أصح وأحق من قولهم قديما: "مصر هبة النيل".
وبعدما تحدث عن عمل فاطمة أم البنين، التي أنفقت من مالها الحلال الذي ورثته عن أبيها الفقيه "أبي عبد الله بن عبد الله الفهري:"لم يكن عملا استثنائيا ولا غريبا، فإن الناس عامة وخاصتهم، قد تعاقبوا على إهداء أموالهم وتحبيس ممتلكاتهم لفائدة القرويين كلما احتاج ودون أن يحتاج. وهكذا صمدت هذه المعلمة ونمت وتطورت وتوسعت حتى أصبحت كشجرة في فاس وثمارها تصل إلى كل الناس". متسائلا: "كيف تحقق ذلك كله وعلى مدى قرون طويلة؟ من مول وأغدق على القرويين حتى أصبحت أغنى شخص "معنوي" في المغرب؟ من نظم وسير ورعى وحفظ؟ إنه المجتمع بعامته وأغنيائه وعلمائه وأحيانا بمساعدة أمرائه.
وينقل الريسوني كلاما نفيسا للمؤرخ الموسوعي عبد الهادي التازي من كتابه "جامع القرويين: المسجد والجامعة بمدينة فاس" عن حيازة جامع القرويين لأوقاف جعلتها مستقلة ماليا عن خزينة الدولة: "ولما كان الناس يتخوفون أن تلتجئ القرويين في يوم من الأيام إلى مصاريف رجال الدولة، وهم ليسوا جميعا ودائما في مستوى واحد من حيث الحيطة والحذر، فقد عرف المحسنون والموسرون تلك الحقيقة وعمدوا إلى هذا المسجد يغدقون عليه من "خير وأنظف وأسلم" ما يملكون حتى سحموا مبدأه ويحفظوا شرفه..وغدت ميزانيتها تنافس ميزانية الدولة، بل إن الدولة استقرضت من خزينتها في كثير من الأحيان.. عند الأزمات الداخلية وعند ظروف الحرب، التي فرضت على البلاد، وعند بناء المرافق والجسور الحيوية في البلاد.بل وتوافرت أوقاف القرويين، فأفاضت منها على سائر مساجد فاس وسرت أوقافها الزائدة حتى المسجد الأقصى بالقدس، وحتى الحرمين الشريفين مكة المكرمة والمدينة المنورة وإلى كل الجماعة الإسلامية في كل جهات المعمور..وفضلت أحباس القرويين فشملت مشاريع الإحسان والبر بكل ما تشمله من نواحي إنسانية واتسعت مواد السجلات حتى شملت الوقف على"قبر مجهول".
ويشير المؤرخ عبد الهادي التازي إلى أن "قاضي فاس عندما شب الحريق في وثائق حجج الوقف سنة723 هـ، أمر بضم أملاك فاس كلها إلى القرويين ولم يستثن من ذلك إلا من أدلى برسم أو شهادة معادلة تثبت الملكية من قبل قباضة الحبس". وهو ما قام به أيضا السلطان أبي سعيد المريني والمولى الرشيد في أواخر دولة السعديين والمولى سليمان العلوي..
وهذا ليس غريبا عن فاس وجامعتها أو استثناء، إذ ذكر الشيخ محمد المنتصر بالله الكتاني مجموعة من الأوقاف يكفي ذكر أسمائها ليعلم كل مسلم أن الاهتمام بالوقف، كان أصلا مغربيا فهناك: وقف للتزويج، ووقف للدواب المرضى، ووقف الحمامات، والمرستانات (للمجانين)، ووقف الموسيقى(الأندلسية)، وأوقاف العرائس (لتجهيز العرائس الفقيرات)، ووقف الأواني (للخدم الذين كسروا آنية من الفخار ليأخذوا بدلها سالمة)، ووقف الديون (القرض الحسن)، ووقف الطيور (طيور اللقلاق أو ("بلارج" بالمغربية). (ينظر كتابه:"فاس عاصمة الأدارسة"من الصفحة47 إلى 51).
الأدوار العلمية

يمتد الإشعاع العلمي للقرويين منذ العصر الإدريسي إلى وقت الناس هذا، حيث لم يقتصر التدريس على العلوم الشرعية، بل اتسع ليشمل باقي علوم الحياة والعلوم العقلية والطبية.
واشتهرت فاس وجامعها بالعمق العلمي، حتى شاعت بين علماء فاس مقولة أن: "العلم ولد بالمدينة، وربي بمكة، وطحن بمصر، وغربل بفاس".
وانتشرت في أرجاء القرويين كراسي العلم وخصصت لها أوقاف، واعتبر كرسي العلم في جامعة القرويين ولاية حكومية عليا كالوزارة والقضاء والفتوى، يقول صاحب كتاب "فاس عاصمة الأدارسة": "ذكر مترجمو محمد بن إدريس العراقي ـ إمام النحاة في عصره ـ عنه أنه ولي تدريس كرسي سيبويه بالقرويين..وقالوا عن عبد الواحد الونشريسي أنه جمع بين خطط الولايات الثلاثة: الفتيا بفاس والقضاء بها والتدريس بالقرويين.. وعن فاس أخذت الدنيا بعد ذلك نظام كراسي العلم والأستاذ الجامعي الكبير".
وقد سميت القرويين بالجامعة، لأنها مكان تلقى فيها دروس للجميع من طلاب وحرفيين، ومحاضرات يحضرها الرجال والنساء والأطفال، والولاة والقضاة والموسيقيين. وتخرج منها فقهاء المذاهب الفقهية السنية، مع التركيز على المذهب المالكي، لأنه المذهب الاجتماعي السائد في البلاد، وقد تبلور فيما كتبه أعلامه الذين احتفظوا بالأعراف والعوائد المكونة لشخصية المجتمع في كتب النوازل والأحكام الفقهية. كما كانت هيئة التدريس تعين بظهائر سلطانية وتحصل على مرتباتها الرسمية من إدارة الحبوس، وكثيرا ما تدخل السلطان لتحديد البرامج الدراسية واستبعاد المواد التي لا تلائم التوجه الديني السلطاني. ولم ينحصر الإشعاع العلمي لفاس عامة وللقرويين خاصة على الذكور، بل نبغت عالمات وأديبات وسياسيات وفقيهات وقارئات ومحدثات.
الأدوار السياسية

لم يقتصر دور جامعة القرويين في تيسير العلوم بأنواعها، وإنما كانت مهد الثورة على الظلم ومنطلق الجهاد ضد المستعمر. وهو الواقع الذي دفع الجنرال الاستعماري الفرنسي ليوطي إلى نعتها بالبيت المظلم، وكان يتساءل حسب المصادر التاريخية: "متى سيغلق هذا البيت المظلم؟"، لأن جامع القرويين أفشل مخططاته في التفريق بين العلماء والسلاطين، وبين علوم الدين والدنيا بالمغرب، كما أن الاحتجاجات وتعبئة الفدائيين للجهاد تنطلق شراراته من منبر القرويين.
ولم يكن العلماء المتخرجون من جامعة القرويين منعزلين عن تسيير الشأن العام في مختلف مجالاته، ولكنهم كانوا يبتون في القضايا المحلية والمعاهدات الدولية ويبايعون السلطان، ولا تتم البيعة إلا إذا كانت ممهورة(موقعة) بتوقيعات العلماء، فيكتسب السلطان المبايع هيبة اجتماعية إضافية.
يقول الدكتور سعيد بن سعيد العلوي في مقال عن "مستقبل القرويين"( نشر بجريدة العلم خلال شهر دجنبر2004):"ظلت بيعة العلماء القرويين خلال القرون العديدة حدثا حاسما في إقرار الملوك على عروشهم، بالنظر أن القرويين كانت المجمع الذي يضم الطبقة العالية من علماء الدين القادرين على التأثير المعنوي الحاسم على الفئات العريضة من أصحاب المهن والحرف المختلفة وكذا من سواد الشعب، مثلما كانت المركز الروحي للمغرب برمته..ولا يخفى أن "بيعة علماء فاس" كانت تتخذ صفة الإلزام المعنوي لكافة علماء المغرب، وكذا لباقي النخب الأخرى في فاس وفي غيرها(الأشراف، التجار، الحرفيون، الوجهاء من مختلف الأصناف..). بالإضافة إلى وظيفة الاستشارة في اتخاذ القرارات الحاسمة في المحطات المهمة لولاة الأمور.
ويذكر المؤرخ عبد الهادي التازي أن الانتساب إلى"القرويين" كان حجة كافية لاعتقاله من لدن المستعمر الفرنسي في فترة الحماية، أو يطردون طلبة المدارس الفرنسية ممن لهم صلة برجال القرويين(حوار أجرته معه جريدة التجديد المغربية بتاريخ 11/02/2002).
وقد لعبت "القرويين" دورا حاسما بعد إصدار الظهير الفرنسي سنة 1930، الذي يفصل بين العرب والبربر بالمغرب، إذ دعا رجال القرويين إلى الخروج من المساجد وهم يقرأون اللطيف: "اللهم الطف بنا في ما جرت به المقادير ولا تفرق بيننا وبين إخواننا البرابر".
فكانت الانطلاقة الحقيقية من القرويين، التي "قامت بتحرير عرائض كثيرة، كان على رأس الثائرين رجال ومشيخة القرويين... وتوتر الجو حين زار الملك محمد الخامس المدينة في أواسط الثلاثينات، وخشي الفرنسيون من أن يكون نزوله إلى المدينة وأداء صلاة الجمعة في مسجد القرويين مما يهيج الشعب ضدهم، فاقترحوا عليه الصلاة في أحد مساجد المدينة الجديدة".
إضعاف الدور

قبل أن يخرج الاستعمار الفرنسي من المغرب(1956)، أنشأت الحماية الفرنسية مدارس للتعليم العصري لمنافسة القرويين وإضعاف دورها في بناء شخصية مغربية محافظة على أصالتها وعروبتها. وقد عرفت هذه الجامعة تحولات عميقة بعد الاستقلال، فمباشرة بعد الاستقلال، تم إدخال بعض الإصلاحات على نظام هذه الجامعة بهدف تأهيلها لتؤدي دورها العلمي.
وفي سنة 1963م، صدر ظهير تم بموجبه تعزيزها بثلاث كليات تابعة لها وهي: كلية أصول الدين بتطوان، وكلية اللغة العربية بمراكش، وكلية الشريعة بفاس.
وفي سنة 2004 تم إلحاق نظام التعليم العتيق بالتعليم الرسمي العام، وهي كلها مساع محمودة تروم النهوض برسالتها الحضارية.
لكن باحثين ومهتمين بما آل إليه حالها اليوم، يقدرون أن عملية الإصلاح تحتاج إلى حوار شامل يقتضي نوعا من الجرأة على التخطيط لارتياد آفاق جديدة، يقول الدكتور سعيد بن سعيد العلوي:"إن الجامعة العريقة، التي يفتخر أهل الإسلام، بأن أحد بابوات الكنيسة"سلفستير" كان من طلبتها في أحد العهود، توجد اليوم في مفترق طرق يجعلها أمام الاختيار بين أمرين: إما القول بأنها قد استكملت جملة الوظائف التاريخية، التي كانت لها، ومن ثم إعلان الإفلاس(كما يقال اليوم عن الشركات) وإما التطلع إلى مهام جديدة أو بالأحرى رسم آفاق جديدة في التكوين والبحث وإعداد العلماء..آفاق جديدة تستوجب مراجعة شاملة لا في البرامج والدروس والمناهج بل وفي لغة التدريس ذاتها، إضافات اللغات الأجنبية إلى العربية.
المصادر

1. ^وذلك بناءاً على تصنيفات كتاب غينيس للأرقام القياسية انظر الصفحة الإلكترونية على اعتبار أنها أول مؤسسة تعليمية تعطي الدرجات في العالم
انظر أيضا

وصلات خارجية










عرض البوم صور اسد الاطلس الموري   رد مع اقتباس
قديم 29-04-2018, 06:13 AM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
حنين الاشواق
اللقب:
المديرة التنفيذية - الادارة العليا للشبكة
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية حنين الاشواق


البيانات
التسجيل: Sep 2009
العضوية: 576
المشاركات: 6,319 [+]
بمعدل : 1.99 يوميا
اخر زياره : [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
حنين الاشواق غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسد الاطلس الموري المنتدى : الحضارة الاسلامية
افتراضي

شكرا على الموضوع القيم والمعلومات الجميلة والمغرب بلد عريق ذات حضارة منذ القدم
تقبل مروري









عرض البوم صور حنين الاشواق   رد مع اقتباس
قديم 29-04-2018, 03:21 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اسد الاطلس الموري
اللقب:
عضو فريق التحليل
الرتبة


البيانات
التسجيل: Jan 2017
العضوية: 29658
المشاركات: 979 [+]
بمعدل : 2.01 يوميا
اخر زياره : [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
اسد الاطلس الموري متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسد الاطلس الموري المنتدى : الحضارة الاسلامية
افتراضي

الاخت المحترمة حنين الاشواق، شكرا على مرورك العطر وكلماتك الطيبة...

فاحتكاك المغرب مع عدة حضارات مكنته من تطوير عدة علوم بما فيها علوم البارابسيكولجيا .......









عرض البوم صور اسد الاطلس الموري   رد مع اقتباس
قديم 29-04-2018, 03:29 PM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
سراب الصحراء
اللقب:
عضو مجتهد
الرتبة


البيانات
التسجيل: Feb 2017
العضوية: 29747
المشاركات: 126 [+]
بمعدل : 0.26 يوميا
اخر زياره : [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
سراب الصحراء غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسد الاطلس الموري المنتدى : الحضارة الاسلامية
افتراضي

جزاك الله كل خير الاخ اسد الموري علا هاذهي التحفة العلمية النييرا









عرض البوم صور سراب الصحراء   رد مع اقتباس
قديم 29-04-2018, 04:49 PM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:
اسد الاطلس الموري
اللقب:
عضو فريق التحليل
الرتبة


البيانات
التسجيل: Jan 2017
العضوية: 29658
المشاركات: 979 [+]
بمعدل : 2.01 يوميا
اخر زياره : [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
اسد الاطلس الموري متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسد الاطلس الموري المنتدى : الحضارة الاسلامية
افتراضي

لك مني كل الاحترام والتقدير اخي محارب الصحراء......جميع الدول العربية لها تاريخ وحضارة...ولكن فرطنا في كل شيء فاصبحنا على ما فعلناه نادمين.....اتمنى ان يكون المستقبل افضل للامة العربية الاسلامية.........وشكرا....









عرض البوم صور اسد الاطلس الموري   رد مع اقتباس
قديم 29-04-2018, 06:21 PM   المشاركة رقم: 8
المعلومات
الكاتب:
اسد الاطلس الموري
اللقب:
عضو فريق التحليل
الرتبة


البيانات
التسجيل: Jan 2017
العضوية: 29658
المشاركات: 979 [+]
بمعدل : 2.01 يوميا
اخر زياره : [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
اسد الاطلس الموري متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسد الاطلس الموري المنتدى : الحضارة الاسلامية
افتراضي

إخواني الاعزاء،

هناك مقالين للجزيرة نيت عن القرويين بفاس اول جامعة في العالم ...مع معلومات جديدة....وإليكم المقال الاول والفيديو المرافق له:

الحلقة الـ44 من سلسلة بالهجري : تدشين جامع القرويين
تتناول الحلقة الـ44 من سلسلة بالهجري حدثا وقع في مثل شهر رمضان المبارك الجاري حسب التقويم الهجري، وهو اكتمال بناء مسجد وجامعة القرويين في مدينة فاس بالمغرب عام 245 للهجرة (859 للميلاد).
يعود الفضل في بناء هذا الصرح إلى السيدة فاطمة بنت محمد الفهري (فاطمة الفهرية) الملقبة بأم البنين، وشيدته بكل ما ورثت من مال عن أبيها.
وقد نال المسجد الذي بني على الطراز الأندلسي رعاية الحكام الذين توالوا على حكم بلاد المغرب، فحرص الكثير منهم على إضافة لمسة للجامع، حيث جرت توسعة المسجد في عهد دولة المرابطين التي حكمت المغرب في القرنين الخامس والسادس الهجريين (1056-1147 للميلاد)، كما أضاف الأمراء الزنّاتيون ثلاثة آلاف متر مربع للمسجد. والزنّاتيون قبائل كبيرة من شمالي أفريقيا وصفهم المؤرخ ابن خلدون بأنهم "بناة مدن".

ولا تزال المنارة المربعة التي أضافها الزنّاتيون قائمة إلى اليوم، وتعد أقدم منارة في المغرب العربي.
أخذ الجامع اسمه من مؤسسته السيدة فاطمة التي يعود أصلها إلى القيروان بتونس، وكان أهل القيروان الذين استقروا بفاس يُكنّون بالقرويين.
تفنن المعماريون على مرّ العصور بإضافة لمسات فنية للمسجد والجامعة الملحقة به، والتي تعد أقدم جامعة في العالم، ولا تزال الثريا التي أضيفت في عهد دولة الموحدين تزين المسجد الفاسي في الجامع إلى اليوم.
يحتوي المسجد على 17 بابا، وفيه جناحان يلتقيان في طرفي الصحن الذي يتوسط المسجد. وكل جناح يحتوي على مكان للوضوء من الرخام وهو تصميم يشبه ذاك الذي في الصحن الأسود في قصر الحمراء في الأندلس.
مضى اليوم على تأسيس الجامعة الملحقة بالمسجد نحو 12 قرنا من الزمان، مرّ بها أجيال وأجيال من العلماء والدارسين، وأفادت واستفادت، الأمر الذي جعلها واحدة من أهم منابع العلم في العالم.
وارتبط اسمها بقامات علمية شامخة مثل ابن خلدون مؤسس علم الاجتماع، والنحوي ابن آجروم، وابن البنّاء أشهر علماء الحساب في عصره، ولسان الدين الخطيب، وابن عربي الحكيم (يضاف الحكيم لعدم الخلط بينه وبين ابن عربي الشيخ الصوفي).

ولم يقتصر دور الجامعة على بذل العلم للعرب والمسلمين فقط، بل درس فيها من غير المسلمين مثل الطبيب والفيلسوف موسى بن ميمون اليهودي الأندلسي، وغيربرت دورياك الذي أصبح بابا الفاتيكان تحت اسم سلفيستر الثاني، وهو الذي أدخل الأرقام العربية إلى أوروبا بعد عودته من جامعة القيروان بعد أن كان الأوربيون يستخدمون الأرقام الرومانية المعقدة للحساب (I, II, III ... إلخ).
تتألف الجامعة اليوم من عدد من الكليات تدرس علوم الشريعة الإسلامية وعلوم اللغة العربية، وفيها خمسة أحياء جامعية يحتوي كل منها على مكتبة ويصل مجموع المخطوطات والكتب الثمينة التي تضمها مكتبات الجامعة إلى أكثر من 45 ألف مخطوطة وكتاب.
وتمنح الجامعة -المصنفة في موسوعة غينيس للأرقام القياسية على أنها أقدم جامعة على الأرض- الدرجات الجامعية حسب النظام الجامعي الحديث مثل شهادة جامعية للدراسات الأدبية (EUEB) ودرجة البكالوريوس والدكتوراه ودكتوراه الدولة.
وتصدر الجامعة عددا من المنشورات الدورية مثل مجلة القرويين ومجلة كلية اللغة العربية ومجلة منظمة العمل ضد الجوع في كلية الشريعة ومجلة كلية الشريعة ومجلة كلية أصول الدين.
المصدر : الجزيرة

الفيديو:










عرض البوم صور اسد الاطلس الموري   رد مع اقتباس
قديم 29-04-2018, 06:59 PM   المشاركة رقم: 9
المعلومات
الكاتب:
اسد الاطلس الموري
اللقب:
عضو فريق التحليل
الرتبة


البيانات
التسجيل: Jan 2017
العضوية: 29658
المشاركات: 979 [+]
بمعدل : 2.01 يوميا
اخر زياره : [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
اسد الاطلس الموري متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسد الاطلس الموري المنتدى : الحضارة الاسلامية
افتراضي

إخواني الاعزاء، تحياتي لكم،

من بين النساء الذين خلدوا اسمهم في التاريخ السيدة فاطمة الفهري التي بنت جامع القرويين واول جامعة في العالم حيث ان إسم الكراسي العلمية المتخصصة وهو يستعمل لحد الآن في ابرز الجامعات العالمية.....وإليكم فيديو يشرح سيرتها الذاتية والاعمال التي قامت بها عندما كانت تشرف على بناء الجامع والجامعة مدة سنوات طوال وفي هذه المدة بقيت صائمة إلى ان انتهى بناء الجامع وكانت اول صلاة لها فيه هي صلاة الشكر لله في رمضان......وإليكم الفيديو:













عرض البوم صور اسد الاطلس الموري   رد مع اقتباس
قديم 29-04-2018, 07:09 PM   المشاركة رقم: 10
المعلومات
الكاتب:
اسد الاطلس الموري
اللقب:
عضو فريق التحليل
الرتبة


البيانات
التسجيل: Jan 2017
العضوية: 29658
المشاركات: 979 [+]
بمعدل : 2.01 يوميا
اخر زياره : [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
اسد الاطلس الموري متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسد الاطلس الموري المنتدى : الحضارة الاسلامية
افتراضي

إخواني الاعزاء، تحياتي لكم،
وإليكم المقال الثاني للجزيرة نيت عن جامعة فاس اقدم جامعة في العالم..…. حيث ان إسم الكراسي العلمية المتخصصة
Chairman وهو يستعمل لحد الآن في ابرز الجامعات العالمية.....
جامعة القرويين بالمغرب الأقدم في العالم
تعد جامعة القرويين في فاس بالمغرب أقدم جامعة في العالم وفق سجل غينيس للأرقام القياسية، وأسست الجامعة عام 859 ميلادية، وتخرج منها الكثير من رموز الفلسفة والدين والأدب العربي، إضافة إلى شخصيات غربية بارزة.
ومن بين أبرز تلك الشخصيات سيلفستر الثاني، الذي شغل منصب البابا عام 999 ميلادية.
ويوجد بجامع القرويين 17 بابا، من أبرزها باب الشماعين وهو الباب الرئيسي، وباب الحفاة، وباب الورد.
ومن أبرز مواصفات جامعة القرويين الكراسي العلمية المتخصصة التي جعلت منها جامعة متعددة الدراسات، وقد كان الطلبة ولا يزالون يتحلقون في حلقات حول الكراسي العلمية المتخصصة.
ويقدر عمر الجامع بما يقارب 12 قرنا، وقد بنته فاطمة بنت محمد بن عبد الله الفهري القيرواني الفاسي المعروفة باسم أم البنين، التي جاءت من تونس ووهبت كل ما تملك لبناء الجامع.
وارتبطت فاس بالجامع، ويروق لأهلها الافتخار بمدينة عتيقة تبدو صغيرة لكنها تضم إرثا حضاريا هو اليوم تراث عالمي.
المصدر : الجزيرة

والفيديو بالرابط:

http://www.aljazeera.net/news/miscel...A7%D9%84%D9%85









عرض البوم صور اسد الاطلس الموري   رد مع اقتباس
قديم 29-04-2018, 07:37 PM   المشاركة رقم: 11
المعلومات
الكاتب:
حنين الاشواق
اللقب:
المديرة التنفيذية - الادارة العليا للشبكة
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية حنين الاشواق


البيانات
التسجيل: Sep 2009
العضوية: 576
المشاركات: 6,319 [+]
بمعدل : 1.99 يوميا
اخر زياره : [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
حنين الاشواق غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسد الاطلس الموري المنتدى : الحضارة الاسلامية
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اسد الاطلس الموري مشاهدة المشاركة
إخواني الاعزاء، تحياتي لكم،
وإليكم المقال الثاني للجزيرة نيت عن جامعة فاس اقدم جامعة في العالم..…. حيث ان إسم الكراسي العلمية المتخصصة
chairman وهو يستعمل لحد الآن في ابرز الجامعات العالمية.....
جامعة القرويين بالمغرب الأقدم في العالم
تعد جامعة القرويين في فاس بالمغرب أقدم جامعة في العالم وفق سجل غينيس للأرقام القياسية، وأسست الجامعة عام 859 ميلادية، وتخرج منها الكثير من رموز الفلسفة والدين والأدب العربي، إضافة إلى شخصيات غربية بارزة.
ومن بين أبرز تلك الشخصيات سيلفستر الثاني، الذي شغل منصب البابا عام 999 ميلادية.
ويوجد بجامع القرويين 17 بابا، من أبرزها باب الشماعين وهو الباب الرئيسي، وباب الحفاة، وباب الورد.
ومن أبرز مواصفات جامعة القرويين الكراسي العلمية المتخصصة التي جعلت منها جامعة متعددة الدراسات، وقد كان الطلبة ولا يزالون يتحلقون في حلقات حول الكراسي العلمية المتخصصة.
ويقدر عمر الجامع بما يقارب 12 قرنا، وقد بنته فاطمة بنت محمد بن عبد الله الفهري القيرواني الفاسي المعروفة باسم أم البنين، التي جاءت من تونس ووهبت كل ما تملك لبناء الجامع.
وارتبطت فاس بالجامع، ويروق لأهلها الافتخار بمدينة عتيقة تبدو صغيرة لكنها تضم إرثا حضاريا هو اليوم تراث عالمي.
المصدر : الجزيرة

والفيديو بالرابط:

http://www.aljazeera.net/news/miscel...a7%d9%84%d9%85
معلومات قيمة افدتنى جدا

للاسف الرابط لايعمل









عرض البوم صور حنين الاشواق   رد مع اقتباس
قديم 29-04-2018, 09:57 PM   المشاركة رقم: 12
المعلومات
الكاتب:
نوماد
اللقب:
مشرف
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية نوماد


البيانات
التسجيل: Nov 2015
العضوية: 26623
المشاركات: 1,706 [+]
بمعدل : 1.85 يوميا
اخر زياره : [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
نوماد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسد الاطلس الموري المنتدى : الحضارة الاسلامية
افتراضي

معلومات مفيدة حضرة المحلل المحترم أطلس تلقي الضوء على احدى أندر المقامات العلمية الضاربة في عمق التاريخ العربي والاسلامي والموروث العالمي الأنيق شكرا عزيزي .









عرض البوم صور نوماد   رد مع اقتباس
قديم 29-04-2018, 11:05 PM   المشاركة رقم: 13
المعلومات
الكاتب:
اسد الاطلس الموري
اللقب:
عضو فريق التحليل
الرتبة


البيانات
التسجيل: Jan 2017
العضوية: 29658
المشاركات: 979 [+]
بمعدل : 2.01 يوميا
اخر زياره : [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
اسد الاطلس الموري متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسد الاطلس الموري المنتدى : الحضارة الاسلامية
افتراضي

الاخ المحترم نوماد، لك منى اطيب التحيات على مرورك العطر وكلماتك الصادقة....فعلا نحن امة علم ومعرفة وحضارة وتاريخ من المحيط الى الخليج ....بالدليل والحجة والتاريخ يسجل كل شيء ....لكن تخلفنا عن بعض المواعيد التاريخية ونحن نؤدي ثمنها...لكن لا بد من العودة إلى السبق الحضاري ...فكما عادت الصين والهند وتركيا وغيرهم من الامم من بعد ركود وسبات عميق فلا بد ان نعود إن شاء الله......









عرض البوم صور اسد الاطلس الموري   رد مع اقتباس
قديم 29-04-2018, 11:16 PM   المشاركة رقم: 14
المعلومات
الكاتب:
اسد الاطلس الموري
اللقب:
عضو فريق التحليل
الرتبة


البيانات
التسجيل: Jan 2017
العضوية: 29658
المشاركات: 979 [+]
بمعدل : 2.01 يوميا
اخر زياره : [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
اسد الاطلس الموري متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسد الاطلس الموري المنتدى : الحضارة الاسلامية
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حنين الاشواق مشاهدة المشاركة
معلومات قيمة افدتنى جدا

للاسف الرابط لايعمل
شكرا لك اختي حنين الاشواق.......الرابط يعمل عندي واتمنى ان يعمل عند جميع الإخوة...فربما عليك ان تقبلي الكوكيز للموقع حتى يمكنك رؤية المقال والفيديو.....
وإلا ففي محرك البحث غوغل اكتبي: ''جامعة القرويين بالمغرب الأقدم في العالم الجزيرة نيت" وسوف تجد هذا المقال في موقع الجزيرة نيت مع الفيديو ...وكذلك مقالات اخرى للجزيرة نيت عن جامعة القرويين.....وشكرا....









عرض البوم صور اسد الاطلس الموري   رد مع اقتباس
قديم 30-04-2018, 07:29 PM   المشاركة رقم: 15
المعلومات
الكاتب:
اسد الاطلس الموري
اللقب:
عضو فريق التحليل
الرتبة


البيانات
التسجيل: Jan 2017
العضوية: 29658
المشاركات: 979 [+]
بمعدل : 2.01 يوميا
اخر زياره : [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
اسد الاطلس الموري متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسد الاطلس الموري المنتدى : الحضارة الاسلامية
افتراضي

اخواني الاعزاء،

المراجع التى ذكرت جامع وجامعة القرويين كثيرة ولكن بصفة ملخصة....ولذا كان من بين اهداف المؤرخ والكاتب والدبلوماسي الدكتور عبد الهادي التازي احد خريجي القرويين، ان يكتب كتابا عن القرويين....
إليكم كتابا عن جامع القرويين اول جامعة في العالم لمؤلفه الدكتور عبد الهادي التازي....والمكون من ثلاثة اجزاء والذي كان في الاصل اطروحته في الدكتوراه....ويمكن تحميله من موقع القرويين .....وهذا ملخص عن الكتاب مأخوذ من موقع الويب لجامعة القرويين:
https://www.qarawiyyinvoice.com/2016...g-post_99.html



كتاب | جامع القرويين : المسجد والجامعة بمدينة فاس | عبد الهادي التازي رحمه الله
يعد هذا الكتاب بحق جوهرة نفيسة تقتنيها المكتبة المغربية، بل ماسة ثمينة تعتز وتفتخر بها المكتبة العربية، لأنه في الحقيقة عبارة عن بحث ....... رصين حول موضوع هام في حياة الثقافة الإسلامية بهذا الجناح الغربي من العالم الإسلامي.
ولقد صدق مقدم الكتاب الدكتور احمد مختار ...... حيث قال: «ان موضوعا مثل هذه الموضوعات الحضارية المتشعبة يتطلب من مؤلفه الكثير من الجهد والقراءة المتصلة لاستخراج كل ما ..... من معلومات ولقد أعان الله مؤلف هذا الكتاب فاستطاع أن يطلع على جميع المصادر ...... التي تفيد في بحثه.. والواقع أن الدكتور عبد الهادي التازي بذل كثيرا من الجهد، وأحاط ..... بمزيد من العناية، حيث اتبع منهجية ...... واعية، وطريقة متبصرة ذكية.. وبذلك اخرج كتابا هاما عن تاريخ أقدم جامعة إسلامية في العالم.
والدكتور عبد الهادي التازي في قيامه بهذا العمل الهام الموفق يخدم بذلك الثقافة العربية الإسلامية ويبرز الدور الذي قامت به ثقافتنا الأصيلة في الدفاع عنه، وبث إشعاعه الفكري، ورسالته الحضارية في ربوع افريقيا وأوروبا وآسيا..
وهو بعمله هذا يؤرخ لأعظم مؤسسة فكرية ...... شمال افريقيا، وفي غرب العالم الإسلامي وحوض البحر الأبيض المتوسط.
والمتتبع لمصادر الكتاب ومراجعه يرى ان الدكتور التازي قد حاول عملية استقصاء كل ما يمت إلى موضوعه بصلة، وهو بعدم استشار المصادر العتيقة التي تتحدث عن مدينة فاس وعن القرويين وعن الحياة السياسية والعمرانية لبعض الدول المتعاقبة على المغرب، بعدما استوعب ذلك لجأ إلى مصادر حديثة، ومعاصرة عربية وأجنبية، كما لجأ إلى الوثائق غير المكتوبة كالعملات والنقوش، والزخارفـ، والثريات، والفوارات، والأساطين الرخامية، والساعات والكراسي، والمنابر، والقبب والأبواب والأقواس.. وحاول أن يقرأ كل البحوث والمقالات في الصحف والمجلات، والتقارير، والإحصائيات ثم قام بعملية تصوير توضيحية لكثير من الآثار والنفائس من الفنون والتحف، وخطوط العلماء وتوقيعاتهم وخطوط الملوك والأمراء والقضاة وإمضاءاتهم..
فالقارئ في الحقيقة يجد نفسه أمام موسوعة عن القرويين تعطيه التاريخ الحضاري والثقافي، وتطلعه في نفس الوقت على التطور الفكري والفني والمعماري الذي عرفته هذه الجامعة.
ولا أبلغ اذا قلت ان كتاب جامع القرويين هو أشبه ما يكون بفلم وثائقي يجعل القارئ يشاهد أحداث التاريخ الفكري للقرويين في حركة حية ناطقة حتى لتكاد تسمع أصوات العلماء وهم في محاضراتهم ومناظراتهم ومحاوراتهم الخاصة وهيئتهم المميزة لهم..
وحتى لتكاد ترى الطلبة وهم في حلقات دروسهم يكتبون ويسألون ويستفيدون، أو في مآويهم يقرأون ويطالعون ويتسامرون.
وكأن هذا الفلم الوثائقي حاول مخرجه ببراعة نادرة أن يطلع المشاهد على خفايا الحياة الثقافية عبر العصور والأزمان التي مرت بها جامعة القرويين فهو ينقلك من فترة إلى فترة، ومن ظاهرة إلى ظاهرة ولا يغفل حدثا كان له أثر على سير الحياة الفكرية، ولا يهمل مشهدا من المشاهد التي يكون من شأنها ان تثير في القارئ الحماس الوطني، والوعي الثقافي والوازع الإسلامي، والغيرة الوطنية.. وكان مخرج ومصور هذا الفلم الوثائقي يريد من القارئ أن يعيش احداث القرويين الجامعة في مختلف أطوارها وتطوراتها، سواء في مبناها او معناها..
في اتساع هيكلها، ورحابة افقها العلمي والفكري والحضاري.. بالإضافة إلى دقة تصوير مبلغ هيمنتها وشموخها كمنارة عملاقة تنير بشعاعها أرجاء افريقيا وأوروبا. ويمتد بعض شعاعها إلى باقي أنحاء المعمور..
ومما لاشك فيه أن الدكتور عبد الهادي التازي بذل مجهودا علميا ومنهجيا حتى استطاع أن يقدم لنا جامعة القرويين خلال عصورها المتعاقبة كقلعة حصينة مانعة تتكسر عندها آمال الكائدين للإسلام والعروبة، وتتطلع إليها في نفس الوقت أفئدة المحبين للعلم والمعرفة والنبل والكرامة. فهي إذن مركز للعلم والثقافة، وهي مركز الجهاد والوطنية، وهي منبع الروح التي تسري في قلوب الملايين في أنحاء شتى من المعمور.
فالمؤلف قد صور لنا بأمانة الأدوار الهامة التي قامت بها القرويين في نشر العروبة والإسلام.. وفي بث العلم والمعرفة، والوعي الثقافي..
فهي قد نافست معاهد بغداد، والقيروان ودمشق والقاهرة، وقرطبة واشبيلية وغرناطة.. وهي في نفس الوقت لها اتصالات وروابط ثقافية وروحية تربطها بمختلف معاهد العالم الإسلامي، تتماثل في الرحلات غير المنقطعة منها وإليها.. وفي الإجازات الممنوحة لطلابها وعلمائها.. وفي الإجازات والشهادات التي تمنحها للواردين عليها، والمستفيدين من حلقات دروسها.. وتتمثل في المؤلفات العديدة التي دبجتها أقلام علمائها، والمناهج الرصينة التي اتخذتهم أساسا لمنهجية التدريس بها حيث أصبح ذلك نموذجا يقتدى في كثير من المعاهد والمدارس.
وقام علماؤها بالتقريظ والتعليق، وأحيانا بالنقد والتنبيه.. على ما يرد عليها من مؤلفات ورسائل. وبالتالي تجلت تلك الروابط في تفتها وتبادلها وأخذها وعطائها..
فالقرويين في كتاب «جامع القرويين» للدكتور التازي هي قلب المغرب النابض بالحياة، وهي رمز عزه، ومصدر فخار، ومثال مجد..
فالكتاب إذن جدير بالدراسة والعناية، وعلى ناشئتنا أن تفتح أعينها على هذا المصدر الثري الذي يؤرخ للحركة الفكرية والحضارية التي عرفتها بلادنا من خلال جامعة القرويين.
بل الكتاب جدير بأن يقرر كمادة لا يستغنى عنها في الدراسات الجامعية تعرف المواطن المسلم أين ما كان بمآثر آبائه وأجداده، الفكرية والحضارية والبطولية..
هذا وأرى أن الكتاب غني عن كل تلخيص لأنه في طبعته الأنيقة، وفي منهجيته الرصينة، وفي أبوابه وفصوله الشيقة، يقدم نفسه بنفسه، ويسهل على القارئ تناول محتوياته الشهية، بالرغم من أنه يقع في ثلاثة مجلدات، وفي تسعمائة صفحة من القطع الكبير.
ومما يزيد القارئ ارتباطا بالكتاب ومادته جزالة أسلوبه، ووضوح منهجه، وجمال تصميمه وبراعة تخطيطه وتنظيمه، ونفاسة صوره ورسومه..
فالكتاب أنيق، ونفيس، ومفيد.. بالرغم من أن مؤلفه قد أبدى من التواضع في مقدمته ما نقدر به تواضع العلماء، ويجعلنا في نفس الوقت نزداد ارتباطا بالكتاب وتعلقا بصاحبه.
وإذا كانت لي من ملاحظة على الكتاب فهي ان موضوعه متسع ومتشعب، وممتد عبر قرون وسنين عديدة، وكل هذا كان من شأنه يجعل من مؤلفه جوهريا خبيرا يختار وينتقي ويضم الجوهرة ...... أختها ليخرج لنا في النهاية بعقد فريد يقلده ....... القرويين، أو جيد المغرب على الأصح، ...... أن عملية الانتقاء تركت ألوانا من المادة كنا ............. أن تهذب وتنظم في سلك عقد الكتاب لكن «ما لا ..... كله لا يترك جله» أو كما قال الدكتور في .....: «وقد حفز بي التعجيل بنشره اقتناعي بأن ....... الحصول على الأحسن قد يفوت الفرصة ...... الحسن».
والحقيقة أن هذه الخطوة العملاقة التي خطاها الدكتور عبد الهادي التازي في اقدامه على تأليف أول موسوعة عن جامعة القرويين لتعد بحق عملا جادا وناء في ميدان التعريف بتاريخنا الفكري والحضاري الذي ما يزال كل موضوع من موضوعاته يحتاج إلى جهود مجموعة العلماء المختصين.
ولذلك فإننا نقدر الجهد الذي بذله المؤلف بمفرده في مؤلفه القيم والنفيس، والله سبحانه وتعالى نسأل أن يكثر من أمثاله خدام الثقافة والحضارة الأوفياء.









عرض البوم صور اسد الاطلس الموري   رد مع اقتباس
قديم 30-04-2018, 07:49 PM   المشاركة رقم: 16
المعلومات
الكاتب:
اسد الاطلس الموري
اللقب:
عضو فريق التحليل
الرتبة


البيانات
التسجيل: Jan 2017
العضوية: 29658
المشاركات: 979 [+]
بمعدل : 2.01 يوميا
اخر زياره : [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
اسد الاطلس الموري متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسد الاطلس الموري المنتدى : الحضارة الاسلامية
افتراضي

إخواني الاعزاء،

في موقع غينس للارقام القياسية، تعتبر جامعة القرويين اقدم جامعة في العالم....
بينما اقدم جامعة في اروبا كانت في إيطاليا بعد قرن ونصف من وجود القرويين.......
ولا ننسى ان الثورة الثقافية في اروبا بدات من الجنوب لاحتكاكها بالعرب والمسلمين...بينما الثورة الصناعية اتت من الشمال وجل المدن الصناعية للدول الاروبية بدات في الشمال...
وإليكم بالانجليزي ماهو مكتوب في موقع غينس عن القرويين:




Oldest higher-learning institution, oldest university

The oldest existing, and continually operating educational institution in the world is the University of Karueein, founded in 859 AD in Fez, Morocco. The University of Bologna, Italy, was founded in 1088 and is the oldest one in Europe.
The Sumerians had scribal schools or أ‰-Dub-ba soon after 3500BC









عرض البوم صور اسد الاطلس الموري   رد مع اقتباس
قديم 30-04-2018, 07:57 PM   المشاركة رقم: 17
المعلومات
الكاتب:
اسد الاطلس الموري
اللقب:
عضو فريق التحليل
الرتبة


البيانات
التسجيل: Jan 2017
العضوية: 29658
المشاركات: 979 [+]
بمعدل : 2.01 يوميا
اخر زياره : [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
اسد الاطلس الموري متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسد الاطلس الموري المنتدى : الحضارة الاسلامية
افتراضي

إخواني الاعزاء،

في موقع اليونسكو، هناك نص يتكلم عن مدينة فاس ويذكر ان بفاس اقدم جامعة في العالم. وإليكم جزء من النص باللغة العربية ...وهو مكتوب بعدة لغات:

مدينة فاس

تأسّست مدينة فاس في القرن التاسع وفيها أقدم جامعة في العالم. عرفت فاس عصرها الذهبي في القرنَيْن الثالث عشر والرابع عشر تحت حكم المرينيّين عندما أصبحت عاصمة المملكة بدلاً من مراكش. ويعود النسيج المدني والنصب الأساسيّة إلى تلك الحقبة: المدرسة والفنادق والقصور والبيوت والمساجد والينابيع. وبالرغم من نقل مركز العاصمة إلى الرباط في العام 1912، حافظت فاس على موقعها كعاصمة ثقافيّة وروحيّة للبلاد.

https://whc.unesco.org/en/list/170
source: UNESCO/ERI









عرض البوم صور اسد الاطلس الموري   رد مع اقتباس
قديم 02-05-2018, 01:12 AM   المشاركة رقم: 18
المعلومات
الكاتب:
اسد الاطلس الموري
اللقب:
عضو فريق التحليل
الرتبة


البيانات
التسجيل: Jan 2017
العضوية: 29658
المشاركات: 979 [+]
بمعدل : 2.01 يوميا
اخر زياره : [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
اسد الاطلس الموري متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسد الاطلس الموري المنتدى : الحضارة الاسلامية
افتراضي

دور القرويين في ازدهار العمران
د.جمال باميمدير وحدة البحث حول العلم والعمران بالمغرب
لاشك أن ارتباط العلم بالعمران في بلاد المغرب قضية تسندها الوقائع التاريخية، والمآثر العمرانية بحيث لا يمكن بحال فصل تطور العمران عن الحركة العلمية بكل أرجاء المغرب وعلى الخصوص في مدينة فاس لدرجة يمكن معها القول أن "فاس هبة القرويين" مثلما قال هيرودوت أبو التاريخ، يوما، أن "مصر هبة النيل".. و قد شكلت القرويين منطلقا حقيقيا للعلم والعمران في بلدنا الكريم، يشهد على ذلك النسيج العمراني الذي تطور واستفحل في علاقة جدلية مع ازدهار العلم في رحاب الجامعة المباركة...
لقد استمرت الأنشطة الدينية تُقام بجامع القرويين منذ نشأته، وكلما تطورت مدينة فاس عمرانيا انصبت جهود المحسنين على الاهتمام بالمسجد الجامع توسعة وصيانة وحفظا، فصار عبر تاريخنا العلمي الطويل قطبًا ومنارةً لمساجد الدولة المغربية ومدارسها ومعاهدها، نظراً لإشعاعه الروحي المتواصل وتوجيهه للحياة الدينية والعلمية عبر أرجاء المغرب..
عندما ازدهرت الدراسة المركزية بفاس، بنيت عدة مدارس ملحقة بالمساجد لإيواء الطلبة، تحتوى على مرافق للسكنى والدراسة والمطالعة والصلاة مع تشجيع الدارسين على طلب العلم. ويرى الأستاذ الحسن السائح في كتابه عن "الحركة العلمية بجامعة القرويين، منشورات الإسيسكو) أن الخطيب ابن مرزوق لم يكن مصيباً في كتابه "المسند الصحيح الحسن في مآثر مولانا أبي الحسن" حين زعم أن أبا يوسف يعقوب المريني هو أول من أسس المدارس بفاس ببنائه مدرسة الحلفاويين سنة 670 ه ،المعروفة بمدرسة "الصّفّارين"، إذ الواقع أن بناء المدارس كان معروفاً قبل ذلك الوقت بكثير، ومن أدلة ذلك أن ابن أبا زرع قال في "روض القرطاس" أن أول مدرسة عرفت بفاس هي مدرسة المرابطين، بناها العلامة سيدي واجاج بن زلو اللمطي دفين آكلو بالقرب من تيزنيت، وكان رحمه قد أرسى دعائم مدرسة علمية مباركة بدعم من أستاذه الكبير أبي عمران الفاسي، دفين القيروان.. وكان يوسف بن تاشفين المرابطي أسس بفاس مدرسة "الصابرين" التي سميت فيما بعد بمدرسة بومدين، وكان تأسيسها في أوائل القرن الخامس الهجري بعدما أضيفت بجامع القرويين مرافق جديدة بما يليق بازدهار الحركة العلمية بها..
ومن أبرز مدارس المغرب في عهد المرابطين، كلية القرويين نفسها، ويذكر ابن الأبار في "التكملة" عدة مدارس أخرى كانت بطنجة وأغمات وسجلماسة وتلمسان ومراكش. كانت هذه المدارس تأوي علماء القيروان وعلماء الأندلس، وتوثقت الصلات العلمية بين القرويين والأندلس عبر القرويين، فاستفادت الأندلس من ذلك كثيراً إذ آوت قرطبة عدداً من الكتاب والأدباء ضمن سيرورة هذه الحركة العلمية المباركة، ترجم لمعظمهم الفتح ابن خاقان في كتابه : "قلائد العقيان"، وكان جلهم يحذقون لغات النصارى المجاورين لهم، ويترجمون عنهم، فتم النقل والترجمة من الحضارة المسيحية واللاتينية إلى اللغة العربية .إن تحبيس المال على القرويين لم يكن عملا استثنائيا ولا غريبا، فإن الناس عامة وخاصتهم، قد تعاقبوا على إهداء أموالهم وتحبيس ممتلكاتهم لفائدة القرويين كلما احتاج ودون أن يحتاج. وهكذا صمدت هذه المعلمة ونمت وتطورت وتوسعت حتى أصبحت كشجرة في فاس وثمارها تصل إلى كل الناس حسب تعبير الحسن السائح..

وكل المدارس والمساجد العلمية التي أسست بفاس خلال عصري المرابطين والموحدين كانت مرتبطة جدليا بالحركة العلمية والتربوية التي ازدهرت بجامع القرويين.. وقد أدى هذا الازدهار للحركة العلمية في رحاب القرويين أن تكاثرت المدارس، وتقدمت حركة التأليف والتدريس بشكل مثير للدهشة.
يقول العلامة عبد الهادي التازي في عمله الموسوعي "جامع القرويين : المسجد والجامعة بمدينة فاس" ( الطبعة الأولى1972، ج1) عن حيازة جامع القرويين لأوقاف جعلتها مستقلة ماليا عن خزينة الدولة يقول: "ولما كان الناس يتخوفون أن تلتجئ القرويين في يوم من الأيام إلى مصاريف رجال الدولة، وهم ليسوا جميعا ودائما في مستوى واحد من حيث الحيطة والحذر، فقد عرف المحسنون والموسرون تلك الحقيقة وعمدوا إلى هذا المسجد يغدقون عليه من خيرِ وأنظفِ وأسلمِ ما يملكون حتى يحموا مبدأه ويحفظوا شرفه..وغدت ميزانيتها تنافس ميزانية الدولة، بل إن الدولة استقرضت من خزينتها في كثير من الأحيان عند الأزمات الداخلية وعند ظروف الحرب، التي فرضت على البلاد، وعند بناء المرافق والجسور الحيوية في البلاد.بل وتوافرت أوقاف القرويين، فأفاضت منها على سائر مساجد فاس وسرت أوقافها الزائدة حتى المسجد الأقصى بالقدس، وحتى الحرمين الشريفين مكة المكرمة والمدينة المنورة وإلى كل الجماعة الإسلامية في كل جهات المعمور..وفضلت أحباس القرويين فشملت مشاريع الإحسان والبر بكل ما تشمله من نواحي إنسانية واتسعت مواد السجلات حتى شملت الوقف على"قبر مجهول".
ويشير المؤرخ عبد الهادي التازي إلى أن "قاضي فاس عندما شب الحريق في وثائق حجج الوقف سنة723 هـ، أمر بضم أملاك فاس كلها إلى القرويين ولم يستثن من ذلك إلا من أدلى برسم أو شهادة معادلة تثبت الملكية من قبل قباضة الحبس". وهو ما قام به أيضا السلطان أبي سعيد عثمان المريني والمولى الرشيد في أواخر دولة السعديين والمولى سليمان العلوي فيما بعد.. وذكر الأستاذ محمد المنتصر بالله الكتاني في كتابه "فاس عاصمة الأدارسة" من الصفحة47 إلى 51).مجموعة من الأوقاف منها وقف للتزويج، ووقف للدواب المرضى، ووقف الحمامات، والمرستانات، ووقف الموسيقى، وأوقاف العرائس لتجهيز العرائس الفقيرات، ووقف الأواني للخدم الذين كسروا آنية من الفخار ليأخذوا بدلها سالمة، ووقف الديون أي القرض الحسن، ووقف خاص بالطيور كوقف اللقلاق أو "بلارج"..
وكانت لجامعة القرويين– كما قال الدكتور عبد الهادي التازي –روافد علمية متينة وقوية في شتى صنوف العلم تتطلب قدرات خاصة من طالب العلم.ومما يبرز بجلاء تأثير القرويين في انتشار العمران بفاس المدارس التي بنيت حول جامع القرويين وانتشرت في أنحاء المدينة خصوصا في القرن الثامن الهجري / الرابع عشر الميلادي على عهد دولة بني مرين ..
أما المساجد التي عرفت بالدراسة العلمية كامتداد للقرويين فهي : المسجد المنسوب لابن حنين، وكان يقرئ به أبو الحسن علي بن أحمد بن أبي بكر الكتاني القرطبي المعروف بابن حنين، ومسجد زقاق الماء بعدوة القرويين، وقد كان يُدَرِّسُ فيه أبو بكر بن عثمان بن مالك، من شيوخ علي بن حرزِهِم، ومسجد الحوراء الذي تصدر للتدريس به أبو بكر محمد بن محمد بن عبد اللَّه بن مغاور اللخمي الإشبيلي المتوفى سنة 503 هـ، ومسجد طريانة، الذي نزل به المهدي بن تومرت مؤسس الدولة الموحدية مدة إقامته بفاس في السنين الأولى لدعوته، وجامع فاس الذي كان يلقي فيه العلم الشيخ أبو مدين، وقد ورد ذكر هذا المركز العلمي في "التشوف" لابن الزيات التادلي و"أنس الفقير" لابن قنفذ، كما جاء في التشوف في الحكاية عن أبي مدين : فقيل لي إن رأيت أن تتفرغ لدينك فعليك بمدينة فاس، فتوجهت إليها، ولزمت جامعها وتعلمت الوضوء والصلاة، وكنت أجلس إلى حلق الفقهاء والمذاكرين، فلا أثبت على شيء من كلامهم، إلى أن جلست إلى شيخ ثبت كلامه في قلبي، فسألت من هو ؟ فقيل لي : أبو الحسن ابن حرزهم.
لقد أدت الحركة العلمية المتواصلة برحاب القرويين إلى امتداد إشعاعها لمساجد أخرى متفرقة في مدينة فاس، وأنشئت المدارس استجابة لازدهار العلم وتشجيعا على المزيد منه.. ولعل أهم حقبة شهدت استفحال بناء المدارس هي فترة الدولة المرينية، إلى درجة أن اشتهر المرينيون بكونهم بناة المدارس. يقول محمد عبد الحي الكتاني في "ماضي القرويين ومستقبلها": ففي سنة 723 ه، في فاتح شعبان منها أمر السلطان أبو سعيد عثمان بن يعقوب بن عبد الحق المريني ببناء المدرسة العظمى بإزاء القرويين بفاس، وهي المعروفة اليوم بمدرسة العطارين، فبنيت على يد الشيخ المبارك أبي محمد عبد الله بن قاسم المزوار؛ وأمر السلطان أن يجرى بها الماء من بعض العيون هناك، وشحنها بالطلبة، ورتب فيها الفقهاء لتدريس العلم، واشترى عدة أملاك وقفها عليها احتسابا لله تعالى.." وقد ساهمت هذه المدرسة المباركة في تدعيم رسالة القرويين، وضمت بين جنباتها أعلام كبار نشروا بها العلم والصلاح، من أمثال العلامة أحمد المنجور، وقد كان للمنجور بيت بمدرسة العطارين يُقرِأه فيه شيخه محمد ابن خروف التونسي عبادات مختصر خليل، وكان شيخ المنجور عثمان بن عبد الواحد المكناسي اللمطي ملازما لابن هارون بمدرسة العطارين كما جاء في "فهرس المنجور".

ولما دخل الشيخ عبد العزيز التباع المراكشي إلى محروسة فاس نزل بمدرسة العطارين، وبقبتها ألقى إلى تلميذه الشيخ أبي الحسن على بن محمد صالح الأندلسي ما ألقى بعد أن صعد معه إلى درج المدرسة، ثم سافر شيخه التباع، ففاضت أسرار ابن صالح حتى حصّل في شبكته الإمام عبد الله الغزواني كما في "مرآة المحاسن" لمحمد المهدي الفاسي؛ ويذكر عبد الحي الكتاني في "ماضي القرويين ومستقبلها" أن عدد بيوت مدرسة العطارين 34 بيتا أحدها بيت الشيخ المكودي شارح الألفية، وهو يسار الداخل للقبة..
ومن المدارس التي بنيت بجوار القروييين خلال العصر المريني المدرسة المصباحية، بابها قبالة خصة العين منها، وكانت تعرف بمدرسة الرخام. أمر ببنائها السلطان المريني أبو الحسن بن أبي سعيد عثمان، وقبلها بنيت مدرسة الصهريج التي بعدوة الأندلس.. وعدد بيوت المدرسة المصباحية 117، أشهرها بيت الشيخ مبارك بن عبابو، وإنما قيل لها المصباحية لأن السلطان أبا الحسن المريني لما أمر ببنائها كان أبو الضياء مصباح بن عبد الله الياصلوتي الفقيه المشهور (ت750ه) أول من تصدى للتدريس بها فنسبت المدرسة إليه إكراما له كما في "درة الحجال" للإفراني، و"جذوة الاقتباس " لابن القاضي، و"نيل الابتهاج" لأحمد بابا التمبوكتي.. يقول العلامة الكتاني في "ماضي القرويين ومستقبلها" : "وكفى هذه المدينة فخرا أن أبا السعود عبد القادر بن علي الفاسي بها نزل لما رحل من القصر الكبير محل مولده إلى فاس طالبا للعلم. كان بها قبله جده القطب الكبير الشيخ أبو المحاسن يوسف بن محمد الفاسي في عشرة واحدة هو والشيخ العالم العارف أبو عبد الله محمد بن علي بن ريسون، نزيل تزروت بهذه المدرسة وناهيك بهما.." ونقرأ في فهرس العلامة أحمد المنجور أنه " بالمدرسة المصباحية جود المنجور على شيخه أبي الحسن علي الحاج ابن البقال، وأنه بمدرسة الصهريج، حضر إليه "مورد الظمآن" لأبي عبد الله الخراز. و بالمدرسة المصباحية، لازم شيخ المنجور محمد بن علي ابن عدة تفسير أبي القاسم ابن إبراهيم مدة. ونعلم كذلك من خلال "فهرس المنجور" أن العلامة عبد الواحد الونشريسي، شيخ المنجور ذهب إلى دار عبد الوهاب بن محمد الزقاق بزنقة حجامة رفقة محمد ابن مجبر المساري شيخ المنجور أيضا إلى الدار المذكورة ليصطلح مع صاحبها إثر خصام علمي بينهما بالمدرسة المصباحية. و بجامع القرويين، ختم شيخ المنجور محمد ابن مجبر المساري على عبد الواحد الونشريسي فرعي ابن الحاجب بكرسي الغداة. وبمسجد العقبة الزرقاء المتصل بدار عبد الواحد الونشريسي، حضر عنده كثيرا من فرعي ابن الحاجب، كما حضر عنده بمسجد رحبة الزبيب دروس أخرى. وكل هذه المرافق العلمية كانت فرعا عن الأصل الممثل في جامع القرويين الذي أدت الحركة العلمية المباركة في رحابه إلى ازدهار العلم والعمران بفاس، بل بالمغرب كله..
ومن المدارس التي أسست خلال العصر المريني كامتداد للحركة العلمية والعمرانية التي انتظمت حول جامع القرويين مدرسة الحلفاويين المعروفة اليوم باسم مدرسة الصفارين. أمر ببنائها السلطان أبو يوسف يعقوب بن عبد الحق على يد قاضيه بفاس أبي أمية مفضل بن محمد المري الدلاي. ويكفي هذه المدرسة فخرا أن الشيخ الجليل محمد بن سليمان الجزولي، صاحب دلائل الخيرات كان يطلب العلم بها، وفي وقت سكناه بها ألف كتابه المذكور، ولازال بيته بهذه المدرسة مشهورا يزوره الناس، وممن نزل بمدرسة الصفارين العالم أبو زيد الفاسي.. ونقرأ في فهرس المنجور أنه "بمدرسة الحلفاويين حضر المنجور إلى شيخه عثمان بن عبد الواحد المكناسي اللمطي جملة من ألفية ابن مالك بلفظ المرادي وبعض من نص الكافية.."
وتعرف حاضرة فاس أيضا بالمدرسة المتوكلية أو العنانية، أمر ببنائها أبو عنان المريني. وهي من المدارس العريقة التي بلغت النهاية في الرونق وبديع الصناعات.. ويذكر العلامة الزياني في "الترجمانة الكبرى في أخبار المعمور برا وبحرا" نقلا عن رحلة البلوي، أن الرحالة ابن بطوطة صرح لأبي عنان أنه لم ير في الدنيا مثل المدرسة العنانية، ولو أن الزياني يرى في ذلك مبالغة من ابن بطوطة..
وخلال العصر العلوي أحييت سنة بناء المدارس بفاس، مسايرة لمسيرة القرويين العلمية، فأمر المولى رشيد العلوي ببناء مدرسة الشراطين بالموضع المسمى دار عزوز، ولما أراد نصب محرابها استدعى جماعة من الفقهاء الأعلام والمؤقتين كأبي عبد الله المجاصي، وأبي السعود عبد القادر بن علي الفاسي، والمؤقت أبي الحسن علي الدادسي، فاستخرج أهل الاجتهاد منهم قبلتها بقدر استفراغ الوسع والطاقة، وكتب في تصحيح ذلك سيدي عبد القادر الفاسي كما في "ماضي القرويين ومستقبلها" لعبد الحي الكتاني.. وخلال العصر العلوي، أمر السلطان محمد بن عبد الله العلوي ببناء مدرسة باب عجيسة، لتساهم في نشر العلم والمعرفة والصلاح، كامتداد لرسالة القرويين..
وبعد، فهذه لمحة مختصرة عن تطور العمران العلمي انطلاقا من مركزية القرويين العلمية والحضارية، بحيث يمكن القول بكل اطمئنان أن جامع القرويين المبارك هو الباعث لتأسيس دُور العلم والعرفان ، وهو ما لم يحدث بنفس الحجم في مدن مغربية أخرى مثلما حدث في فاس، وهذا يقوم دليلا على فرادة القرويين وبركاته وإشعاعه الذي أدى إلى ازدهار العلم والعمران..









عرض البوم صور اسد الاطلس الموري   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 2 ( الأعضاء 0 والزوار 2)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
صور من فلسطين:جامعة النجاح الوطنية najha.najah منتدى صور الطرائف والغرائب والفيديو 1 16-01-2010 01:37 PM
جامعة الملك عبدالله رائدة في أهدافها، شيماء وجيه منتدى كنوز ودفائن و معالم السعوديه 11 30-11-2009 10:46 AM
جامعة الملك عبد الله شيماء وجيه منتدى صور الطرائف والغرائب والفيديو 3 09-10-2009 02:36 AM
الدراسة في جامعة كاثوليكية الوزير الاسلاميات العامة 2 23-07-2009 04:06 AM
شعلة نور في جامعة أمريكية yoyo_yoyo القصص والحكاوى 1 28-06-2009 02:59 PM


الساعة الآن 12:55 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
دعم Sitemap Arabic By