لمن يريد اقتناء الموسوعة العلمية للرموز الاثريه من تأليف الدكتور غالينوس ان يبادر الى مراسلة الدكتور غالينوس على الخاص


استرجاع كلمة المرور طلب كود تفعيل العضوية تفعيل العضوية قوانين المنتدى
العودة   منتدى كنوز ودفائن الوطن > منتدى العام > منتدى المواضيع العامة > منتدى النقاش والحوار

  انشر الموضوع
إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 08-08-2009, 10:53 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
جورى
اللقب:
عضو ذهبي
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية جورى


البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 244
المشاركات: 4,649 [+]
بمعدل : 1.22 يوميا
اخر زياره : [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
جورى غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : منتدى النقاش والحوار
مسساء الخير // صباح الخير

احب ان اطرح لكم هذا الموضوع عن معنى الرجوله ...

كل إنسان يتمنى أن يتصف ببعض الصفات الحميدة الرفيعة ، لسمو

تلك الصفات وغور أصالتها وشرف محامدها ، ومن هذه الصفات

صفة الرجولة .

فما معنى الرجولة ؟

عند طرح هذا السؤال نرى تباين واختلاف في مفهوم الرجولة عند

الكثير منا ...
فمن مفسر للرجولة بالقوة والشجاعة ، ومنهم يفسر الرجولة بالزعامة

والقيادة ، ومن هم يفسر الرجولة بالكرم والاستضافة وإقامة الولائم

، ومنهم من يعتقد أن الرجولة بتحصيل المال والاشتغال بجمعه ،

ومنهم من يفسرها بالحمية الجاهلية ، ومنهم من يفسرها بالبروز في

المواقف الحرجة والأزمات لبذل المساعدة ، ومنهم من يفسرها ببذل

الجاه والشفاعة وتخليص مهام الناس بأي الطرق كانت ...

إلى غير ذلك من تفاسير الناس لمعنى الرجولة .

والحقيقة أن الرجولة تحمل شيئاً من بعض المعاني السابقة لكنها ليست

بالمعنى الذي يرمي إليه الكثير من الناس .

فالرجولة بمفهومها الصحيح الملائم لهذه الكلمة العظيمة هو ما ذكره الله

تبارك وتعالى في كتابه الذي (( لا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَلا

مِنْ خَلْفِهِ تَنزِيلٌ مِّنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ ))

ويخطئ الكثير في عدم التفريق بين الرجل والذكر ، فكل رجل ذكر ،

ولا يعتبر كل ذكر رجل ، لأن كلمة ( ذكر ) غالبا ما تأتي في

المواطن الدنيوية التي يجتمع فيها الجميع ، مثل الخلق وتوزيع الإرث وما

أشبه ذلك ، أما كلمة رجل فتأتي في المواطن الخاصة التي يحبها الله

سبحانه وتعالى .

* يقول الله سبحانه وتعالى (( من المؤمنين [رجال] صدقوا ما

عاهدوا الله عليه )) صدقوا وأوفوا بعهد الله ورسوله ومستمرين

عليه . والرجال هم الذين يصدقون ويوفون بوعودهم .


* قال الله تعالى (( في بيوت أذن الله أن ترفع ويذكر فيها اسمه

يسبح له فيها بالغدو والآصال [رجال] لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن

ذكر الله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة يخافون يوما تتقلب فيه القلوب

والأبصار )) ومن يستطيع أن يتصف بهذه الصفات إلا الرجال .

الذين هم من أهل المساجد الذين يذكرون الله ويسبحونه ، ولا

تلهيهم لا تجارة ولا بيع عن ذكر الله وإقامة الصلاة في أوقاتها و أداء

الزكاة المفروضة ويخافون من يوم القيامة وإلى أي مصير يصيرون .


* ويقول الله سبحانه وتعالى (( لمسجد أسس على التقوى من

أول يوم أحق أن تقوم فيه ،فيه [رجال] يحبون أن يتطهرون ،

والله يحب المتطهرين)) أي يتطهرون بالوضوء والغسل ، ويحرصون

عليه عند عروض موجبه ، والله يحب الذين يتطهرون من الحدث

ومن الذنب ، فالرجال يرغبون عن كل ما يدنسهم ظاهراً وباطناً

فكانوا أهلاً ليكونوا رجالاً عن حق .


* قال الله تعالى (( وجاء من أقصى المدينة [رجل] يسعى قال

يا قوم اتبعوا المرسلين ))

الله أكبر .. رجال يحرصون على دعوة الناس إلى إتباع طريق

الأنبياء وإنقاذهم من الشرك والوقوع في المعاصي ،إلى التوحيد وطاعة

الله . فلما سمت مقاصدهم وعلت هممهم استحقوا أن يتصفوا

بالرجولة .

* وقال الله تعالى ((وَقَالَ رَجُلٌ مُؤْمِنٌ مِنْ آلِ فِرْعَوْنَ يَكْتُمُ إِيمَانَهُ

أَتَقْتُلُونَ رَجُلا أَنْ يَقُولَ رَبِّيَ اللَّهُ وَقَدْ جَاءَكُمْ بِالْبَيِّنَاتِ مِنْ رَبِّكُمْ وَإِنْ

يَكُ كَاذِبًا فَعَلَيْهِ كَذِبُهُ وَإِنْ يَكُ صَادِقًا يُصِبْكُمْ بَعْضُ الَّذِي يَعِدُكُمْ إِنَّ

اللَّهَ لا يَهْدِي مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ كَذَّابٌ))


إنه مؤمن في زمن فرعون الطاغية ويجهر بالحق ! ياله من رجل ،

نعم فمن علامات الرجولة الثبات على المبدأ الحق فلا نكوص ولا

تذبذب ولا زعزعة بل شموخ وثبات .


ولو قسنا ( رجولة اليوم ) بمقياس الرجولة الحقيقي ، لما رأينا ما

ننشده إلا من رحم الله ، مياعة وتكسر وتشبه بالنسوة و بالكفرة ،

يلفت نظري الخلط بين الرجولة من جهة وبين القوة الجسمانية والفحولة من جهة اخرى ........

الكثير يعتقد أن الرجل يجب أن يكون قاسياً غليظاً عالي الصوت ... والشرر يتطاير من عينه ..

ولكن عندما نأخذ اكبر مثل ممكن أن نتعلم منه الرجولة .... وهو المصطفى .. محمد بن عبدالله ... القرشي
عليه افضل الصلاة والسلام ......

نجد أنه كان يوصف انه في حياءه... كالبكر ... عندما كان يصلى صعد الحسن والحسين على ظهرة .. اخر السجود .. وخلفه جميع المسلمين .. لأنه لا يريد ان يحرمهم من لعبهم .. كان رقيق مع زوجاته يشرب من مكان فم عائشة.... يغتسل معها ... يسابقها .. يلاعبها .... ما يطلق عليه الان الرومانسية ... كان كريماً مع الجميع ... يسامح يعفو عن من اخطا عليه .......

تجد البعض يرى انه من نقص الرجولة أن تسامح .. من نقص

الرجولة ان تكون حنوناً على زوجتك واطفالك وعلى الضعفاء

والمساكين ...

الرجولة كما اراها ....... هي موقف ...هي شخصية ... وليست

قوة جسمانية .. وان كان مطلوب من الرجل ان يكون قوياً ...

لأن المؤمن القوي خير من الضعيف ولكن هي فرع وليس

اصل ....ولو كانت كذلك

لكان الثيران هم من يتصدرون مجالس الرجال .....(واعتذر عن

قوة الجملة السابقة) ...

بعضهم يرى العطف والتسامح هو ضعف شخصية ...


وانا اقول لهؤلاء ... تعالوا الى كلمة سواء بيني وبينكم ... هاتوا

برهانكم ان كنتم صادقين ...



اين وصايا ديننا .......... الذي يطالبنا بالعفو والتسامح

والتجاوز .. ادفع بالتي هي احسن ... والعافين عن الناس ....

افشوا السلام بينكم .... احترام الكبير ورحمة الصغير ...

لماذا نأخذ من الدين ... الواجبات الجسدية فقط ... ويهمنا

المظهر اكثر من الجوهر ... ان الله لا ينظر الى اجسامكم ولكن ينظر الى قلوبكم ......

لماذا التركيز على القلوب واصلاحها اصبح من الفروع وليس الاصول...

لكي لا اخرج عن موضوعي ....

ارجع الى الرجولة ........... انا لا اطالب بالميوعة .... لكي

لا يفهمني البعض بشكل غير صحيح

ان اطالب بالرجولة كما يعرفها العظماء .. من البشر ...

وليس كما يريد ان يفرضها علينا ... السفهاء ... وقاصري

النظر ...








وأخيراً ... فالرجولة ليست ثوباً يستعار ، وليس كل من ادعاها صدق .




بوجهه نظركم ماهي الرجوـوله ؟؟!!!!



م/ن











عرض البوم صور جورى   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
معناها, معنى, الرجوله, يجهل


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
معنى الرجولة مخاوي الردميه منتدى النقاش والحوار 12 14-11-2011 01:28 AM
ما معنى هذه الكلمه حويطات اللغات القديمة واسرارها 13 27-07-2011 12:53 PM
معنى الحياه جورى منتدى المواضيع العامة 0 31-07-2009 04:38 PM
الرجوله ملاك الجنة الشعر المنقول 0 04-07-2009 10:24 AM
كلمه تقولوها ولا تعرفو معناها احمد ثروت فؤاد منتدى المواضيع العامة 1 30-06-2009 06:05 PM


الساعة الآن 06:29 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
دعم Sitemap Arabic By