لمن يريد اقتناء الموسوعة العلمية للرموز الاثريه من تأليف الدكتور غالينوس ان يبادر الى مراسلة الدكتور غالينوس على الخاص


استرجاع كلمة المرور طلب كود تفعيل العضوية تفعيل العضوية قوانين المنتدى
العودة   منتدى كنوز ودفائن الوطن > المنتديات الادبيه > قسم القصص و الحكاوي و الروايات > القصص والحكاوى

  انشر الموضوع
إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 25-12-2009, 06:23 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
حنين الاشواق
اللقب:
المديرة التنفيذية
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية حنين الاشواق


البيانات
التسجيل: Sep 2009
العضوية: 576
المشاركات: 6,588 [+]
بمعدل : 1.79 يوميا
اخر زياره : [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
حنين الاشواق متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : القصص والحكاوى




نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


الحمد لله رب العالمين له الحمد الحسن والثناء الجميل وأشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله أما بعد
فكلما رأيت زوجتي الحبيبة في صراعها اليومي لأجل الأبناء ومستقبل الأبناء ونظافة البيت وإعداد الطعام معركة يومية تبدأ في الخامسة صباحاً حين يدق جرس المنبه فيوقظها فتوقظني ثم تبدأ المعركة مع الحياة وتدور بلا توقف ولا فرصة لالتقاط الأنفاس ، أتركها إلي المسجد لأصلي الفجر فأعود والمعركة علي أشدها ، توقظ أحد الأولاد بعد عناء ثم تذهب لتوقظ الآخر وبعد معاناة تخرج به محمولاً وتضعه بجوار أخيه الذي لم يعد هناك فقد غافلها وعاد إلي فراشه ، في النهاية تلبسهما ملابس المدرسة وهما نائمان يتخلل ذلك معارك جانبية لأجل الوضوء والصلاة والسندويتشات التي تعود معهما من المدرسة كل يوم والإطمئنان على واجبات المدرسة وعلى تجهيز الكتب حسب الجدول ، معارك حتى تضعهما في أتوبيس المدرسة ثم تعود ذاهلة محطمة لاهثة لتنام قليلاً ، فجأة جرس المنزل إنها بائعة اللبن فتقوم مسرعة تنتهي منها ثم تحاول أن تنام قليلاً ، جرس الهاتف إنها الشركة المسئولة عن فلتر المياه تأخذ موعداً للصيانة ، تعود للنوم مجدداً جرس الباب إنه محصل الغاز ، وبعده جارتنا العزيزة تريد أن تستخدم تليفون منزلنا لتتصل بأعطال التليفونات ، بعد أن انصرفت جارتنا خلعت زوجتي كابل التليفون وفصلت الكهرباء عن جرس الباب وأغلقت المحمول ودخلت وهى تشعر أنها قطعت الطريق على أي إزعاج دخلت لتنام فإذا بجرس حنجرة طفلنا الصغير (مالك) يقتل آخر أمل فى النوم حاولت أن تعيده للنوم فشلت ، أخيراً استسلمت وقررت أن تبدأ في أعمال البيت نادت على جارتنا الصغيرة وطلبت منها أن تبقى مع مالك نصف ساعة حتى تذهب إلى السوق وتعود ، ذهبت إلى السوق مسرعة وعادت بعد نصف ساعة وشكرت جارتنا ودخلت إلى المطبخ وبدأت فى إعداد الطعام ، ظل مالك يبكى على الأرض حولها فى المطبخ ويتعلق بها ، حاولت أن تعطيه بعض ما يشغله ليسكت ولكنها تعرف أنه لن يسكت إلا إذا حملته استسلمت أخيراً وحملته طيلة مدة إعداد الطعام بعد مدة نام على يدها فأدخلته إلى فراشه وقررت أن تستغل الفرصة فى ترتيب البيت وحين انتهت وصل الأولاد من المدرسة بدأت معركة الطعام وخلع ملابس المدرسة والواجبات المدرسية والصلاة والهدوء والذهاب إلى الفراش ثم النوم ثم جرس المنبه فى الخامسة صباحاً وهكذا
زوجتى الحبيبة ورغم الإعتراف بالجميل لكن لفت انتباهى أنك فى أثناء هذه المعارك كنت تخطفين الصلاة خطفاً كنت أراك تصلين بلا قلب وفى آخر الوقت أحياناً كنت أرك تقفين وعقلك وقلبك بعيدين ، لاحظت أنك تتفانين فى كل شىء إلا الصلاة والذكر، تنتهين من الصلاة مسرعة وتنطلقين للطاحونة من جديد . لماذا لا تصلين بهدوء وتنشغلين بالصلاة وتستمتعين بمناجاة مولاك فإذا انتهيت جلست خاشعة خاضعة تقرأين الأذكار لماذا لا تتوقفين مع انطلاق الأذان عن كل شىء نعم حبيبتى ينبغى إذا سمعت الله أكبر أن تتركى كل ما فى يدك وتستعدين بكل جوارحك للدخول على محبوبك
زوجتى الحبيبة على أى شىء تخافين لن يفوتك شىء صدقينى لن يفوتك شىء ولو فاتك ماذا سيحدث ، لقد لاحظت أنك تركزين فى كل شىء وتدققين فى كل شىء إلا وظيفة العمر نعم زوجتى الحبيبة يبدو أنك نسيتى فى خضم معركة البيت والطعام والمدرسة ومستقبل الأولاد وأتوبيس المدرسة وامتحان الشهر نسيت أنك أمة لله وأن وظيفتك الأساسية هى العبودية وأن النجاح فى القيام بهذه الوظيفة هو النجاح الحقيقى لا شك زوجتى الغالية أن من حقك السعى لحياة كريمة ومستقبل مريح وأولاد فى وظائف مرموقة لكن هذا وحده لا يكفى ليؤمن لك مستقبلك ولا مستقبلهم غداً بين يدى الله ، ثم هناك شىء هام ينبغى أن تنتبهين له أن أحلامك لن يحققها السعى والجرى والغرق فى التفاصيل إنما هى رزق لا ينال إلا بطاعة الله ، إذا كنت حقاً تريدين وسيلة تضمنين به فوق ما تتمنين لك ولى وللأولاد فليس من وسيلة أضمن ولا أسرع من الصلاة والذكر واإلحاح فى الدعاء.
زوجتى الحبيبة أنت أمة لله عز وجل أليس كذلك ؟ وظيفتك الأساسية فى هذه الحياة هى عبوديته سبحانه وتعالى
وهذه العبودية تشمل إقامة الصلاة على وجهها وفى أوقاتها إقامتها بحضور قلب وخشوع جوارح عبوديتك تشمل قراءة القرأن بانتظام وتعلم مالايسعك أن تجهلينه من أمور دينك ، زوجتى الحبيبة يا من تعرفين كل صغيرة وكبيرة عن مناهج الأولاد فى المدرسة ويا من تعرفين كل شىء عن أسعار الطعام وأفضل الأكلات هل تعرفين ماهى أركان الوضوء وواجباته وسننه ومكروهاته ومبطلاته ؟ هل تعرفين ما هى أحكام سجود السهو ؟ ماذا تفعلين لو تيممت للصلاة ثم سمعت صوت الماء وأنت فى أثناء الصلاة هل تخرجين لتتوضأى ؟ وماذا لو وجدت الماء بعد انتهاء الصلاة وقبل خروج الوقت هل تعيدين الصلاة ؟ هل تعرفين الأعذار المبيحة للجمع بين الصلوات؟ حبيبتى هذه الأسئلة لا يحل لرجل ولا لإمرأة أن يقدم على ربه وهو يجهلها
هل تعرفين ما معنى الصمد ؟وماعدد سور القرآن ؟ هل تعرفين لماذا تصلين أصلاً ؟ إنك تشتكين من الضغوط والأولاد وتشعرين أحيانا بأنك ستنهارين وتتعللين بأن ذلك أيضا هو نوع من العبادة والجهاد زوجتى الحبيبة لا بارك الله فى عمل يشغل عن ذكر الله
إعلمى أن الصلاة والذكر هما الوقود وهما اللذان سيعينانك على ضغوط ومشاق الحياة فأرحنا بها يا بلال إجعلى وقت الصلاة وقت التزود والشحن كالسيارة والمحمول وإلا انقطع التيار ونفدت الطاقة
هل ذقت حلاوة الصلاة والمناجاة ؟ هل همست فى الليل لمولاكى بكلمة يا حبيبى ؟ أليس حبيبك ؟ فهل هذه عبادة محب؟
يكاد مصحفك أن يشكوك إلى الله فأنت لا تمسكينه إلا قليلاً وتقرأين وأنت على عجل ويغلبك النوم فتتركيه فأدخل إلى غرفتك وآخذ المصحف فأنظر فيه وإذا بك فى نفس موضع الأمس أو بعده بقليل أتذكر كم مرة عاتبتك على أنك تصلين النوافل جالسة فتتعللين بأنك متعبة فأذكرك بالمجهود الجبار الذى تفعلينه كل يوم فلا أجد منك سوى تبريرات لا أحسبك مقتنعة بها ، تشتكين من أنه ليس لديك وقت اسمحى لى حبيبتى أن أذكرك على استحياء بمجلة صحة وقناة فتافيت والحديث فى التليفون مع صديقاتك ، زوجتى الغالية أنا أعرف أنك حساسة من أى نقد أو توجيهات وأنا لا أحاول أن أتهمك بل أحاول أن ألفت انتباهك شفقة عليك ومحبة لك واعلمى يا حبيبتى أنك فى عينى بطلة حقيقية إى وربى بطلة حقيقية وكلما فكرت فى حياتى دونك أكاد أموت فهذا البيت يتحمل غياب أى فرد سواك فأنت كل شىء فى هذا البيت .
زوجتى الحبيبة الجميل الذى تطوقين به أعناق كل من فى البيت جميل لا يرد ولا يمكن مهما فعلنا أن نكافأك به
هذا شىء لا يشكك فيه أحد ولولا محبتى لك ما كتبت هذه الرسالة والله ما دفعنى لكتابة هذه الرسالة إلا محبتى لك ورداً للجميل ورغبتى أن تكونين من أهل الجنة
فى النهاية أيها البطلة الحبيبة شكراً على كل ما تفعلينه لأجلنا وسامحينى على الإزعاج









عرض البوم صور حنين الاشواق   رد مع اقتباس
قديم 25-12-2009, 06:44 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
الحر
اللقب:
عضو برونزي
الرتبة


البيانات
التسجيل: Nov 2009
العضوية: 1063
المشاركات: 767 [+]
بمعدل : 0.21 يوميا
اخر زياره : [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
الحر غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : حنين الاشواق المنتدى : القصص والحكاوى
افتراضي


جزاكى اللة كل الخير--نورتى المنتدى بالموضوع الراءع

اللة يجعلة فى حسناتك وحسنات والديك

اللة يوفقك في الدنيا والاخرة









عرض البوم صور الحر   رد مع اقتباس
قديم 25-12-2009, 08:01 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
حنين الاشواق
اللقب:
المديرة التنفيذية
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية حنين الاشواق


البيانات
التسجيل: Sep 2009
العضوية: 576
المشاركات: 6,588 [+]
بمعدل : 1.79 يوميا
اخر زياره : [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
حنين الاشواق متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : حنين الاشواق المنتدى : القصص والحكاوى
افتراضي

شكرا الحر لمرورك الكريم









عرض البوم صور حنين الاشواق   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الحبيبة, الشافعي, خالد, زوجتى, شكراً


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ليبيا الحبيبة فراشة الحرية منتدى السياحة 3 16-04-2019 07:05 PM
الى امى الحبيبة ريتاج احمد محمود قسم ابداعات الاعضاء في الشعر والنثر 1 19-10-2009 03:59 PM
اختي الحبيبة .... المحررة منتدى المواضيع العامة 2 01-09-2009 05:09 PM
زوجتى الحبيبه ريتاج احمد محمود منتدى الترفيه والتسليه 0 24-07-2009 08:31 PM
شكراً يا إبليس ..!! الحب كله منتدى المواضيع العامة 1 28-06-2009 07:41 PM


الساعة الآن 07:25 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
دعم Sitemap Arabic By