لمن يريد اقتناء الموسوعة العلمية للرموز الاثريه من تأليف الدكتور غالينوس ان يبادر الى مراسلة الدكتور غالينوس على الخاص


استرجاع كلمة المرور طلب كود تفعيل العضوية تفعيل العضوية قوانين المنتدى
العودة   منتدى كنوز ودفائن الوطن > منتدى اللغات والعملات والخرائط والاحجار الكريمة > العملات والتحف والمسكوكات القديمة واللوحات الفنية والفنون الجميلة > اللوحات الفنية والفنون الجميلة

  انشر الموضوع
إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 28-11-2013, 11:22 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
كومار
اللقب:
عضو مميز
الرتبة


البيانات
التسجيل: Nov 2011
العضوية: 7717
المشاركات: 565 [+]
بمعدل : 0.23 يوميا
اخر زياره : [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
كومار غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : اللوحات الفنية والفنون الجميلة
على بركة الله نستهّل هذا الجزء من القسم الخاص باللوحات الفنية التي يمكن أن تتدرج ضمن الأعمال والأشياء الثمينة مثلها مثل الكنوز ولن أطيل عليكم
وأول موضوع سأطرحه كلبنة أولــــى لهذا المجال وهو:


كـيــف نـتـــذوق الـلــوحـة الـفنـيــــة...



محاولة لكسر الحاجز بين المتلقي والفن الجميل...



إلى متى تستمر حيرة المشاهد أمام بعض اللوحات التشكيلية؟ ومتى يمكن لمن يستطيع تذوق الشعر والقصة والمسرح
والسينما أن يتفاعل مع الفن التشكيلي،، الذي أصبحت بعض معروضاته في السنوات الأخيرة لغزاً محيراً؟
في زحمة المدارس الفنية التشكيلية المتعددة، وتنوع أساليبها، وتضارب أفكارها ورؤاها، بحثاً عن الجديد في عالم
الفن وسحره، وسعياً حثيثاً وراء اللوحة الفنية المثال، ومع تحلل كثير من روّاد هذه المدارس من الأصول والقواعد
العلمية والأكاديمية التي كانت سائدة وهجرهم لعلم التشريح، وإهمالهم لعلم المنظور، وتحطيمهم لعلمي الجمال واللون،،
بحجة التحلل من القيود، والعودة إلى ينابيع العواطف الفطرية والطفولية والتلقائية، اندس في هذا الزحام الفني الهائل
عدد كبير من أدعياء الفن التشكيلي ومنتحليه. مستفيدين من هذا التحلل وهذا الإنفلات إلى أقصى الدرجات. وبدأنا نشاهد
عدداً كبيراً من المعارض والعارضين حتى فاق عدد المشاهدين والمتذوقين، وبدت الحيرة تظهر على وجوه أغلب زوار
هذه المعارض. والضياع يلفهم، وأسئلة شتى تنفر من أفواههم: ما هذه اللوحة؟ إني لم أستطع أن أفهمها, أين الجمال فيها؟
أين الإبداع؟ أين المضمون؟ ماذا تعني لنا؟ وماذا تقدم لنا نحن جماهير المشاهدين والمتذوقين؟

في زحمة هذه التساؤلات والاستفسارات، وجدت أنه من المفيد وضع بعض الخطوط العريضة للدخول إلى عمق اللوحة
التشكيلية والتعايش معها وتذوقها إن أمكن. وتحقيق ذلك يتطلب توافر عنصرين:

الأول: الفنان التشكيلي الذي يمتلك موهبة الإبداع والخلق والابتكار والمسلّح بالوعي والإدراك لما يبدع، والذي
شحذ موهبته وصقلها بالدراسة والإطلاع على تجارب الآخرين وثقافاتهم، والقادر في نهاية المطاف على خلق اللوحة
الفنية التشكيلية. لأننا لا نستطيع أن نصف كل مَن تصدى لملء فراغ أو مسطح أبيض بالخطوط والأشكال والألوان فناناً.
كما لا نستطيع أن نصف كل قطعة عُلّقت على جدار أو في صالة عرض لوحة فنية تشكيلية.
والثاني: المتذوق والمتلقي لهذه اللوحة الفنية التشكيلية والذي يُفترض فيه أن يكون مهتماً بالفنون الجميلة متابعآً
لمسيرتها مسلّحاً بأرضية ثقافية معينة تؤهله للدخول إلى عوالم اللوحة الفنية، ومستعداً للتحاور معها. لأننا لا نستطيع أن
نصف كل مشاهد أو عابر سبيل أراد أن يزجي وقت فراغه في صالة عرض ذوّاقاً أو متذوّقاً. حتى ولو كان من حملة
الشهادات الجامعية العليا. لأن تذوق اللوحة الفنية يحتاج إلى تربية معينة وتدريب مستمر وثقافة متنامية وليس مجرد متعة وتسلية.

إذن .. عندما يتوافر الفنان التشكيلي المبدع القادر على خلق لوحة فنية بما فيها من عناصر ومقومات اللوحة الفنية،، ويتوافر
المشاهد الذوّاقة المهتم بهذه اللوحة والمؤهل للتحاور معها،، يمكن الدخول إلى عوالم هذه اللوحة.



ماهية اللوحة الفنية


اللوحة الفنية التشكيلية -اصطلاحاً- هي كل مساحة مسطحة رسمت فيها يد الفنان خطوطاً وأشكالاً وسكبت فيها روحه
وعواطفه ألواناً وضمنّها عقله قيماً وأفكاراً وأهدافاً. تتحدث مع المتذوقين بلغة العيون والأبصار. مترجمة لهم أحاسيس
الفنان ومشاعره ورؤاه في فترة زمنية معينة. فهي نتاج عمل عقلي وعاطفي مشترك ومتماسك. كل منهما محرّض للآخر
ومكمل له في حركة كروية دؤوبة. فهي ليست نتاج عمل عاطفي بحت، ولا نتاج عمل عقلاني بحت.. لأن الفن عصارة
عمل حضاري. والحضارة لا تقوم بالعاطفة وحدها، ولا بالعقل وحده. بل هي نتاج انصهار الإثنين معاً في بوتقة الإنسان
المبدع الخلاّق.



مقومات اللوحة



لكل لوحة فنية تشكيلية أيّاً كان انتماؤها المدرسي،، شكل ومضمون.
أولا: الشكل في اللوحة الفنية التشكيلية:
يتكون الشكل في أي لوحة تشكيلية من مجموعة مفردات وعناصر متكاملة ومترابطة،، هي:
أ- مساحة فارغة محاطة بإطار عام يحدد شكلها الخارجي أبعادها ونسبها.
ب - مجموعة الخطوط المتعانقة والمتشابكة والمتقاطعة المرسومة في هذا الفراغ.
جـ - مجموعة الأشكال والتكوينات التي تخلقها هذه الخطوط والفراغات المحيطة بها.
د - مجموعة الألوان المفروشة على سطح هذا الفراغ.

هذه بشكل عام عناصر الشكل في اللوحة الفنية التشكيلية أيّاً كانت المدرسة التي تنتمي إليها. ما عدا بعض الأعمال
التي حاول بعض الفنانين إضافة مواد جديدة عليها مأخوذة من الورق أو القماش أو سطوح جذوع بعض الأشجار أو
النباتات المجففة أو الحشرات المصبرة. ولصقها على سطح اللوحة وهي ما تسمى بطريقة القص واللصق (الكولاّج)..

يعتبر اختيار هذه العناصر بشكل دقيق ومدروس وواع واتقان توظيفها بما يخدم مضمون اللوحة، أهم ركيزة في بناء
اللوحة الفنية التشكيلية وخلقها. لأن لكل عنصر من هذه العناصر المتقدمة وظيفته الجمالية والتعبيرية والعلمية والرمزية.
وكلما أدرك المتذوق ذلك واستوعبه وتشرّبه تبدّت له جماليات هذه اللوحة وروعتها. أو تبدّى له قبحها ورداءتها وانحطاط
مستواها.



أ- المساحة الفارغة والشكل الخارجي العام:


لكل لوحة نسبها وأبعادها وشكلها الخارجي العام. فمنها المستطيلة والمربعة والمستديرة، ومنها الكبيرة والصغيرة،
ولكل شكل من هذه الأشكال الموضوع الذي يناسبه ويتلاءم معه. وعلى سبيل المثال،، إن اللوحات التي تعبّر عن
الطبيعة الخلوية البحرية تختلف نسبها وأبعادها عن اللوحات التي تمثل الطبيعة الصامتة أو تلك التي تعبّر عن الصور
الشخصية (البورتريه) أو تلك التي تعبّر عن الملاحم والبطولة. وكلما استشعر المتذوق الانسجام التام والتوافق
بين المفردات والصيغ المرسومة داخل هذا الفراغ والمساحة الإجمالية لهذا الفراغ، شعر بالمتعة والألفة لما يشاهد.
والعكس صحيح،، وهذا يتطلب التدريب المستمر للعين بإعتبارها الحاسّة التي نرتشف بواسطتها الملامح الجمالية
للأشكال المرئية. سعياً للارتقاء بعملية التذوق، وعلى سبيل المثال أيضاً: يستطيع المشاهد الذوّاقة أن يحكم من النظرة
الأولى على أثاث غرفة بأنه غير منسجم مع مساحة هذه الغرفة وفراغها -رغم فخامة هذا الأثاث وجماله- في حين ينبهر
مشاهد آخر بفخامة هذا الأثاث وجماله دون أن يفطن إلى عدم انسجامه مع مساحة الغرفة وفراغها لافتقار هذا المشاهد
إلى العين المدرّبة وحس التذوق العام.



ب - مجموعة الخطوط المتعانقة والمتقاطعة والمتوازية المرسومة داخل هذا الفراغ:



لكل خط من الخطوط دلالاته وإيحاءاته وقيمه الجمالية والتعبيرية: فالخط المنكسر يوحي بالحدّة والصرامة والقسوة
والشدة. بينما يوحي الخط المنحني بالليونة والطراوة والوداعة والمرونة. والخط المستقيم يوحي بالرسوخ والثبات
والاستقرار والاستقامة. بينما يوحي الخط الحلزوني بالحركة والإنعتاق والإتساع والتسامي والحرية. وكلما أدرك
المتذوق هذه الدلالات والإيحاءات والقيم الجمالية والتعبيرية لتلك الخطوط كان أكثر قرباً من اللوحة وأكثر قدرة على
الدخول إلى عوالمها. وعلى سبيل المثال،، تبدو الزهور أكثر جمالاً وفتنة عندما نؤطرها بالخطوط اللينة بينما تبدو
الصخور أكثر صلابة وقسوة وشدة عندما نحيطها بالخطوط المنكسرة.
والمشاهد الذوّاقة هو الذي يحاول التحاور مع مفردات اللوحة وعناصرها ويلاحظ مدى الانسجام والتوافق بين خطوطها
وأشكالها وألوانها وموضوعها -ليصل إلى حالة من حالات النشوة والانبهار.



جـ - مجموعة الأشكال والتكوينات التي تخلقها هذه الخطوط والفراغات المحيطة بها:


يحاول كل فنان تشكيلي أن يوظف الخطوط والفراغات المحيطة بها ليخلق منها أشكالاً هندسية أو نباتية أو حيوانية
أو آدمية أو طبيعية أو تجريدية أو مزيجاً من بعض هذا وذاك، أو من كل هذا وذاك. ليصل بالنتيجة إلى مجموعة من
التكوينات المعمارية والبنائية الموزعة في أرجاء اللوحة وكل فنان تشكيلي مهما كان انتماؤه المدرسي يحاول جاهداً
المحافظة على التوازن في توزيع هذه التكوينات المعمارية والبنائية في أرجاء اللوحة. فلا تكون كثيفة جداً في زاوية
من زوايا اللوحة، بينما تخلو بقية أرجاء اللوحة منها. ولا يبعثرها في أرجاء اللوحة كيفما اتفق. بل يحاول أيضاً الربط
بين هذه التكوينات المعمارية بشكل فني ومدروس لتبدو لعين المشاهد كتلة واحدة يشد بعضها بعضاً. كما يحاول أن
يخلق من هذا التوزيع نوعاً من أنواع الإيقاع الحركي الذي يأسر عين المشاهد ويجعلها تنتقل من شكل لآخر بلهفة
وشوق ونشوة. دون أن يتطرق إليها السأم والملل. مبتعداً ما أمكن عن التناظر والتماثل. الذي يفقد العمل الفني بهجته
وسحره.

المتذوق المتابع لتطوّر الفنون الجميلة عبر مسيرتها الطويلة وما طرأ عليها من إضافات وإبداعات، وقفزات يستطيع
بحسّه السليم وعينه المدرّبة، إدراك المضامين الجمالية والتعبيرية والفكرية التي حاول الفنان تجسيدها في اللوحة
وارتشافها وتذوّقها.
وعلى سبيل المثال،، يستطيع المستمع الذوّاقة -صاحب الأذن المدرّبة- إدراك عبقرية العازف المبدع وهو ينتقل من
نغم إلى نغم، ومن مقام إلى آخر بسلامة وعذوبة وبراعة منتشياً معه محلقاً في عوالم الموسيقى. حتى ولو لم يكن هذا
المستمع يجيد العزف أو قراءة النوتة الموسيقية.
وكما أننا نستطيع تدريب الأذن على السماع والإرتقاء بها من النغم البسيط ذي الرتم الواحد إلى الأنغام والألحان
المعقدة والمتداخلة وصولاً إلى السوناتة والسمفونية. كذلك يستطيع المشاهد الذوّاقة تدريب عينه على مشاهدة
اللوحات الحديثة واكتشاف مواضع الجمال والإبداع فيها -إن وجدت- عن طريق المواظبة على حضور المعارض
الفنية التشيكلية والإحتكاك المستمر بالفنانين ومحاورتهم والاطلاع على الجديد في عالم الكتب الفنية.


المصدر: موقع samtah










عرض البوم صور كومار   رد مع اقتباس
قديم 29-11-2013, 07:52 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
حنين الاشواق
اللقب:
المديرة التنفيذية - الادارة العليا للشبكة
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية حنين الاشواق


البيانات
التسجيل: Sep 2009
العضوية: 576
المشاركات: 6,358 [+]
بمعدل : 1.93 يوميا
اخر زياره : [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
حنين الاشواق غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : كومار المنتدى : اللوحات الفنية والفنون الجميلة
افتراضي

معلومات هامة وجميلة
سلمت يداك
ننتظر المزيد









عرض البوم صور حنين الاشواق   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:17 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir