عرض مشاركة واحدة
قديم 01-10-2017, 05:13 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
دعدوع
اللقب:
مدير عام ومراقب المنتدى
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية دعدوع


البيانات
التسجيل: Mar 2016
العضوية: 27840
المشاركات: 3,083 [+]
بمعدل : 3.25 يوميا
اخر زياره : [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
دعدوع متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : محمد رسول الله
السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته، بسم الله الرحمن الرحيم، إليكم أحبابي في الله هذا الحديث الشريف::: عن خالد بن الوليد رضي الله عنه قال: جاء أعرابي إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال: يا رسول الله: جئت أسألك عما يغنيني في الدنيا و الآخرة فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : سل عما بدا لك: قال: أريد أن أكون أعلم الناس، فقال صلى الله عليه و سلم: إتق الله تكن أعلم الناس، قال: أريد أن أكون أغنى الناس، فقال صلى الله عليه و سلم: كن قانعا تكن أغنى الناس، قال: أحب أن أكون أعدل الناس، فقال صلى الله عليه و سلم: أحب للناس ما تحب لنفسك تكن أعدل الناس، قال: أحب أن أكون خير الناس فقال صلى الله عليه و سلم: كن نافعا للناس تكن خير الناس، قال: أحب أن أكون أخص الناس إلى الله، فقال صلى الله عليه و سلم: أكثر ذكر الله تكن أخص الناس إلى الله، قال: أحب أن يكمل إيماني، فقال صلى الله عليه و سلم: حسن خلقك يكمل إيمانك، قال: أحب أن أكون من المحسنين، فقال صلى الله عليه و سلم: أعبد الله كأنه تراه و إن لم تكن تراه فهو يراك تكن من المحسنين، قال: أحب أن أكون من المطيعين، فقال صلى الله عليه و سلم: أد فرائض الله تكن من المطيعين، قال: أحب أن ألقي الله نقيا من الذنوب، فقال صلى الله عليه و سلم: إغتسل من الجنابة متطهرا تلقي الله نقيا من الذنوب، قال: أحب أن أحشر يوم القيامة في النور، فقال صلى الله عليه و سلم: لا تظلم أحدا تحشر يوم القيامة في النور، قال: أحب أن يرحمني ربي يوم القيامة، فقال صلى الله عليه و سلم: إرحم نفسك و إرحم عباده يرحمك ربك يوم القيامة، قال: أحب أن تقل ذنوبي، فقال صلى الله عليه و سلم: أكثر من الإستغفار تقل ذنوبك، قال أحب أن أكون أكرم الناس، فقال صلى الله عليه و سلم: لا تشكو من أمرك شيئا إلى الخلق تكن أكرم الناس، قال: أحب أن أكون أقوى الناس، فقال صلى الله عليه و سلم: توكل على الله تكن أقوى الناس، قال: أحب أن يوسع الله علي في الرزق، فقال صلى الله عليه و سلم: دم على الطهارة يوسع الله عليك في الرزق، قال: أحب أن أكون من أحباب الله و رسوله، فقال صلى الله عليه و سلم: أحب ما أحبه الله و رسوله تكن من أحبابهم، قال: أحب أن أكون آمنا من سخط الله يوم القيامة، فقال صلى الله عليه و سلم: لا تغضب على أحد من خلق الله تكن آمنا من سخط الله يوم القيامة، قال: أحب أن تستجاب دعوتي، فقال صلى الله عليه و سلم: إجتنب أكل الحرام تستجاب دعوتك، قال: أحب أن يسترني ربي يوم القيامة، فقال صلى الله عليه و سلم: أستر عيوب إخوانك يسترك الله يوم القيامة، قال: ما الذي ينجي من الذنوب؟ أو قال من الخطايا؟ فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم: الدموع و الخضوع و الأمراض، قال: أي حسنة أعظم عند الله تعالى فقال صلى الله عليه و سلم: حسن الخلق و التواضع و الصبر على البلاء، قال: أي سيئة أعظم عند الله تعالى؟ فقال صلى الله عليه و سلم: سوء الخلق و الشح المناع، قال: ما الذي يسكن غضب الله في الدنيا و الآخرة؟ فقال صلى الله عليه و سلم: الصدقة الخفية و صلة الرحم، قال: ما الذي يطفئ نار جهنم يوم القيامة؟ فقال صلى الله عليه سلم: الصبر في الدنيا على البلاء و المصائب. صدق رسول الله صلوات الله و سلامه عليه، و قال الإمام المستغفري: ما رأيت حديثا أعظم و أشمل لمحاسن الدين و أنفع من هذا الحديث، أجمع فأوعى... رواه الإمام أحمد بن حنبل، و السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته.









توقيع : دعدوع

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

كلنا الدكتور غالينوس

عرض البوم صور دعدوع   رد مع اقتباس