المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اهم مقابر تاريخيه فى الامارات


ريتاج احمد محمود
29-06-2009, 03:27 PM
العين (الإمارات العربية المتحدة) ـ من أحمد فضل شبلول
على الرغم من أن عمر دولة الإمارات العربية المتحدة التي توحدت على يد الشيخ الراحل زايد بن سلطان آل نهيان، وأخوانه من حكام الإمارات، في الثاني من ديسمبر/كانون الأول من عام 1971 يعد قصيرا نسبيا في عمر الأمم والشعوب، فإن الإنسان وُجِدَ على هذه الأرض منذ آلاف السنين، أو منذ خمسة أو ستة آلاف سنة قبل الميلاد، وكل الشواهد الأثرية والمقابر البشرية وبقايا العظام الحيوانية والإنسانية التي اكتشفت مؤخرا بتلك البقعة من الأرض تدل على ذلك.
وتعد مدينة العين ـ التي تبعد حوالي ساعة ونصف الساعة من أبوظبي ـ من أكثر المدن الإماراتية التي توجد فيها المكتشفات الأثرية التي تتوالى يوما بعد يوم. ففي العين توجد منطقة بدع بنت سعّود، ومدافن حفيت، وجزيرة أم النار، وحديقة آثار الهيلي، وغيرها من الآثار التي تدل على وجود الإنسان منذ العصر البرونزي المبكر في تلك المناطق التي تضمها مدينة العين الجميلة الهادئة المريحة التي زرناها مؤخرا فوجدناها تختلف كثيرا عن مظاهر الحداثة في العاصمة الإماراتية أبوظبي.
في العين رحب بنا محمد عامر النيادي مدير إدارة البيئة التاريخية بهيئة أبوظبي للثقافة والتراث ومدير متحف العين الوطني وفريق العمل الذي يعمل معه، وكلهم من أبناء الإمارات المثقفين الواعين بأهمية وجمال مدينتهم التي بها قصر الحصن الذي كان مستقرا لحكم الشيخ زايد لسنوات طوال، والذي وجدناه على حاله من البساطة والدلالة على طيبة الشعب الإماراتي وحكمته في الحياة، وقد ذكرني هذا القصر، بقصر الحكم بمنطقة المربع بمدينة الرياض والذي كان مقر حكم الملك عبدالعزيز آل سعود، قبل أن تتوسع الرياض وتصبح على ما هي عليه الآن.
لم يشأ أن يتركنا النيادي ـ بعد أن قام مشكورا بواجب الترحيب والضيافة ـ قبل أن يرسل معنا أحد زملائه لنقوم بجولة على أهم معالم العين التاريخية والأثرية، فالعين هي جمَّاع التاريخ والآثار والحضارة القديمة لدولة الإمارات، وعلى الرغم من تطورها السريع وأخذها بأسباب التقدم، فإنها حافظت على روحها العذبة وموقعها الريادي كمنطقة أثرية متطورة ترتاح لها العين وتهدأ بها النفس، خاصة بعد أن يمر الزائر بدبي وأبوظبي ويشاهد مظاهر الحداثة المعمارية والمدينية بهما، من ازدحام البشر والسيارات والأبراج الإدارية والسكنية، والبنوك والشركات والفنادق الكبرى والأسواق التجارية الضخمة، وغير ذلك من مظاهر الحياة المعاصرة التي تلعب الدور الرئيسي في انتقال رؤوس الأموال، ومن ثم البشر من مكان إلى مكان.
كانت محطتنا الأثرية الأولى بعد أن ودعنا النيادي، هي متحف العين الوطني الذي يعد أقدم متاحف دولة الإمارات على الإطلاق، وافتتحه الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الشرقية عام 1971، وهو يضم مجموعتين مختلفتين من المعروضات تتحدثان عن تاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة، القديم منه يتمثل في الآثار، والحديث يتمثل في التراث.
وهنا نستطيع أن نميز بجلاء بين الآثار والتراث، على الرغم من التقارب الظاهري في المعنيين، فإدارة الآثار في العين التي تدير متحف العين الوطني، تعمل على كشف المزيد من المعلومات عن الحضارات القديمة التي توالت على المنطقة، وتستعين في سبيل ذلك بفرق محلية وأجنبية في مجال التنقيب عن الآثار للتعرف على التاريخ القديم للمنطقة وتزويد المتحف بالمكتشفات الأثرية الحديثة.
ومن ضمن معروضات قسم الآثار بالمتحف آلات من حجر الصوان تم اكتشافها في منطقة العين ومناطق أخرى من الإمارات، بالإضافة إلى أوان فخارية مزينة بزخارف جميلة كانت قد استوردت من وادي الرافدين وتم العثور عليها مع موتى دفنوا مقرفصين داخل مقابر ترجع إلى ما بين 3200 و2700 سنة قبل الميلاد، بالإضافة إلى معروضات من العصر الحديدي تم العثور عليها في مقابر ومستوطنات سكنية.
كما شاهدنا أساور ومعاضد وخلاخيل مصنوعة من البرونز عرفت على نطاق واسع في الألف الأول قبل الميلاد، وهو أمر دال على أن سكان تلك المنطقة كانوا يمارسون صناعة مثل هذه الحلي عبر عدة آلاف من السنين.
واكتشفنا في متحف العين جناحا صغيرا للمسكوكات التي اشتراها المتحف، أو التي تم التنقيب عنها، وتعود إلى فترات مختلفة، ومن ضمن هذه المسكوكات كنز يتكون من 300 مسكوكة إسلامية من الفضة، تم العثور عليها ـ كما قيل لنا ـ عن طريق الصدفة داخل جرة صغيرة من الفخار على مقربة من مدينة العين، وقد ضربت مسكوكات هذا الكنز قبل ما يزيد على ثلاثمائة عام.
أيضا من الآثار التي ترجع إلى الفترة الإسلامية والمعروضة في متحف العين الوطني، بعض أواني الفخار المحلي والبورسلين المستورد من الصين قبل عدة قرون، وجاءت من موقع مدينة جلفار التاريخي والكائن في إمارة رأس الخيمة.
أما قسم التراث فيهتم بمرحلة ما قبل اكتشاف النفط، ويعرض الكثير من القطع التقليدية التي تسمح للزائر بأن يتخيل الماضي ويتعرف على التغيرات السريعة التي طرأت على المنطقة خلال العقود القليلة الماضية. وقد شاهدنا في قسم التراث معروضات لحياة الإنسان الإماراتي في سن الطفولة وطريقة التعليم في السابق والملابس والأزياء والحلي الذهبية والفضية، وطرق الزراعة التقليدية والطب الشعبي والأدوات المنزلية وطريقة الحياكة والأسلحة والصيد بواسطة الصقور والموسيقى الشعبية وحياة البحر.
كما شاهدنا في هذا القسم صورا قديمة لمناطق مختلفة من إمارة أبوظبي تبين التغير الكبير الذي طرأ على المنطقة خلال ما يقرب من أربعة قرون فقط، بالإضافة إلى عدد من الهدايا التي قدمت للشيخ المؤسس زايد بن سلطان آل نهيان.
وقد استرحنا قبل مغادرة متحف العين في المجلس المخصص للضيوف، وكان هناك زوار أو سائحون أجانب يستريحون مثلنا، واحتسينا القهوة العربية والتمر، لننطلق بعدها إلى منطقة بدع بنت سعّود التي تقع إلى على بعد 25 كيلومترا من المتحف، والتي استوطن فيها الإنسان قبل ثلاثة آلاف عام. وفي هذه المنطقة يوجد مرتفع من الصخور الرسوبية يطلق عليه جرن بنت سعود يرتفع حوالي 40 مترا عن سطح الأرض، وعلى امتداد السفح الشرقي لهذا المرتفع وفوقه تم اكتشاف عدد من المقابر في عام 1970.
إن يد التنقيب لا تزال تعمل في هذه المنطقة، وكانت البعثة الدنمركية أول من نقب في هذه المنطقة، أعقبتها حفائر أخرى أجرتها إدارة الآثار بالعين في فترات لاحقة. ومن خلال عمليات التنقيب تبين أن أكوام الحجر الواقعة على امتداد السفح الشرقي للمرتفع هي مدافن ترجع إلى العصر البرونزي المبكر وتشبه المدافن الموجودة في جبل حفيت الذي ارتقيناه بسيارة هيئة أبوظبي للثقافة والتراث، فهو يرتفع 4000 قدم فوق مستوى سطح البحر ويشرف على مدينة العين، ويعد أعلى نقطة في دولة الإمارات، وقبل أن نصل إلى قمة الجبل شاهدنا أحد الفنادق الفخمة التي يرتادها الإماراتيون والأجانب طلبا للراحة والاستجمام والهواء الصحي النظيف والاستشفاء من العلل والأمراض التي قد تصيب الإنسان في سعيه اليومي، وكدحه المستمر.
وأثناء صعودنا لجبل حفيت قرأنا عددا من كلمات شباب اليوم على صخور الجبل التي كتبوها للذكرى، وهو ما ذكرني بما يكتبه بعض الشباب في مصر من كلمات على صخور شاطئ عجيبة بمرسى مطروح، وغيرها من الأماكن.
وعلى الرغم من الحرارة المرتفعة بعض الشيء وسطوع الشمس في ذلك اليوم الذي زرنا فيه مدينة العين، إلا أننا أحسسنا بانخفاض الحرارة البين على قمة جبل حفيت، فبادرنا بالنزول بعد أن التقطنا الصور التذكارية في هذه المنطقة الجميلة والمتميزة بإمارة أبوظبي ومدينة العين، وأعتقد في دولة الإمارات كلها.
من جبل حفيت إلى جزيرة أم النار التي تعد أول موقع أثري يكتشف وينقب في دولة الإمارات العربية المتحدة، وهو اسم لا يمثل الموقع والجزيرة فحسب، بل يمثل ثقافة خاصة، فمن الناحية الأثرية فإن جزيرة أم النار كان يوجد بها مستوطنة كبيرة، ومقبرة معاصرة لتلك المستوطنة تعود في تاريخها إلى الفترة المحصورة ما بين 2600 و2300 قبل الميلاد، غير أننا لم نستطع دخول "أم النار" بسبب المنشآت الحديثة من مركز صناعي به مصفى للبترول ومنشآت صناعية وعسكرية أخرى، ومعامل تحلية المياه.
وعلمنا أن في "أم النار" بيوتا مبنية بالحجارة تم التنقيب في البعض منها من قبل بعثات من الدنمارك والعراق والإمارات على التوالي، أثبتت أن سكان الجزيرة كانوا يمارسون التجارة والصيد وصناعة النحاس، وكان لهم علاقات تجارية عبر البحار مع السكان القدامى لبلاد وادي السند، ووادي الرافدين الذين تبادلوا معهم الكثير من البضائع مثل النحاس وزيت سمك القرش والبصل، مقابل القمح والقار والأقمشة وغيرها.
إن ما زاد من متعتنا بمناطق العين الأثرية، هو زيارتنا السابقة بيوم واحد للمعرض الدولي للصيد والفروسية أبوظبي 2008، هذا الحدث التراثي الأصيل في دورته الخامسة ـ الذي يحتاج إلى حديث آخر ـ والذي يجسد حرص دولة الإمارات العربية المتحدة على إعلاء شأن تراث الآباء وعطاء الأجداد وإحياء الموروثات العربية الأصيلة والعمل على الحفاظ عليها وتطويرها وتعريف الأجيال المقبلة بأبرز ملامحها ومكوناتها العريقة لما تمثله من ركن أساسي في مقومات الحفاظ على الهوية الوطنية ورافد هام لمخزون التراث الإنساني، كما عبر الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي أثناء تفقده لأجنحة هذا المعرض الدولي المتميز.
لذا فإنني أجد رابطا قويا وأصيلا وخيطا متينا لا ينفصم في الذاكرة، بين ما شاهدته في أجنحة المعرض الدولي للصيد والفروسية الذي يقام سنويا تحت رعاية الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس نادي صقاري الإمارات وبتنظيم من نادي صقاري الإمارات ودعم من هيئة أبوظبي للثقافة والتراث ورعاية كل من شركة صروح العقارية ومجلس أبوظبي الرياضي. وما شاهدته في من تراث وآثار في مدينة العين الجميلة.
إن هيئة أبوظبي للثقافة والتراث من خلال رئيسها الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان، ومديرها الشاب (الدينامو) محمد خلف المزروعي الذي لا يكف عن المتابعة والملاحظة والاستماع والتوجيه والتنفيذ، لهي الحارس الأمين على تراث إمارة أبوظبي وثقافتها التي تجمع بين القديم والجديد، أو بين الأصالة والمعاصرة، بين آثار العين ودفء القلب النابض بالحب للتراث والمتطلع إلى اللحاق بركب التقدم العالمي في جميع الفنون والعلوم، فعين على الماضي وعبقه، وعين على الحاضر والمستقبل بكل آماله وطموحاته وأحلامه

زهره
01-07-2009, 08:08 AM
موضوع مميز جدا ومعلومات قيمه

شكرا لكى

جورى
01-07-2009, 08:10 AM
موضوع رائع
./ مودتي ./

للخير نبني
02-07-2009, 03:24 AM
http://img165.imageshack.us/img165/4400/w6w200606211927471cc430731ha1.gif
http://img293.imageshack.us/img293/750/3h016zk5.gif

شذى الايمان
04-07-2009, 06:49 AM
http://img165.imageshack.us/img165/4400/w6w200606211927471cc430731ha1.gif

خولة
09-07-2009, 08:43 PM
http://forums.3roos.com/uploaded/291694_71242855745.gif

شيماء وجيه
28-07-2009, 06:17 PM
للتاريخ ألغاز وبصمات تنير عقل البشرية

فلولا هذا التاريخ المجيد وكنوز الوطن الثرية

ما تقدم الانسان على مر العصور

موضوع قيم ومعلومات مفيد

كل الشكر لكم